مسلحون في باكستان يقتلون 20 من ركاب حافلتين   
السبت 1436/8/12 هـ - الموافق 30/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:43 (مكة المكرمة)، 13:43 (غرينتش)

قال وزير داخلية إقليم بلوشستان في باكستان إن مسلحين كانوا يرتدون زي قوات الأمن الباكستانية قتلوا عشرين راكبا على الأقل بعد أن أجبروهم على النزول من حافلات كانت متجهة من مدينة كويتا إلى كراتشي على الساحل الجنوبي للبلاد.

ووقع الهجوم بإقليم بلوشستان المضطرب في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة في منطقة ماستونغ التي تقع على بعد نحو أربعين كيلومترا إلى الجنوب من كويتا.

وأكد سرفاراز بوجتي لرويترز أن "ما بين 15 و20 مسلحا كانوا يرتدون زي قوات الأمن ويستقلون ثلاث شاحنات خطفوا نحو 35 راكبا"، مضيفا أنه عثر على جثث 20 راكبا في وقت لاحق في التلال القريبة على بعد نحو كيلومترين من الطريق الرئيسي بين كويتا وكراتشي.

وكانت الحافلتان في طريقهما إلى مدينة كراتشي عندما تمت مهاجمتهما في ماستونغ قرب وادي كويتا، وفقا لنائب المفوض الحكومي في المنطقة أكبر هاريفال الذي أكد أن قوات الأمن أنقذت خمسة ركاب بعد تبادل لإطلاق النار.

ولم يعرف في الحال عدد الأشخاص الذين كانوا على متن الحافلتين اللتين تمت مهاجمتهما، كما لم يتسن التحقق من الملابسات المحيطة بالحادث، ولم تتضح دوافع المهاجمين.

وقال إسماعيل إبراهيم -وهو مسؤول في إقليم بلوشستان- إن "المهاجمين أجبروا الحافلتين على التوقف وأخذوا أكثر من 20 رهينة ثم أطلقوا النار عليهم مما أسفر عن مقتل 19 شخصا على الأقل".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن الانفصاليين البلوش الذين يطالبون بحكم ذاتي أوسع يشنون تمردا منذ سنوات في الإقليم الذي تغزوه أيضا الفتنة الطائفية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة