برلمان مقدونيا يبحث التعديلات الدستورية في جلسة خاصة   
الجمعة 1422/8/2 هـ - الموافق 19/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ستويان أندوف
دعا رئيس البرلمان المقدوني ستويان أندوف النواب لعقد جلسة خاصة الأسبوع القادم من أجل مناقشة تعديلات دستورية تتعلق باتفاق وقعته الحكومة مع المقاتلين الألبان ورعاه وسطاء أوروبيون في أغسطس/آب الماضي, ولم يعرف ما إذا كانت الأحزاب الألبانية ستحضر جلسة البرلمان أم لا.

وقال وسطاء السلام الأوروبيون إنهم استطاعوا إقناع القادة السياسيين أثناء اجتماعات عقدت أمس بضرورة استمرار المناقشات التي تتعلق بإجراء الإصلاحات الدستورية والتي تهدف إلى تحسين حقوق الأقلية الألبانية في البلاد، وكانت تلك المناقشات قد تعثرت في البرلمان.

ويرفض النواب القوميون في البرلمان المقدوني الموافقة على إدخال تعديلات دستورية قائلين إن الاتفاق مع المقاتلين الألبان تم بضغوط دولية وإنه أعطى الكثير من الحقوق للأقلية الألبانية. ويتوجب التصديق على تلك الإصلاحات شرطا لتطبيق الاتفاق الذي رعته الدول الغربية في 13 أغسطس/آب الماضي والذي أنهى سبعة شهور من المواجهات بين قوات الحكومة المقدونية وجيش التحرير الوطني الألباني. وقام جيش التحرير من جانبه بتسليم حوالي 4000 قطعة سلاح لقوات الناتو مقابل إجراء الإصلاحات الموعودة.

وقدم الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي تسعة من أصل 15 تعديلا مقترحا إلى البرلمان من أجل مناقشتها لكن تلك المناقشات لم تتم بسبب رفض الأحزاب الألبانية الاشتراك فيها إذا لم تتضمن كل الاقتراحات.

أسلحة سلمها جيش التحرير الوطني الألباني لقوات الناتو
وجدد اليوم كل من الحزب الألباني للرخاء الديمقراطي والحزب الديمقراطي الألباني موقفهما الرافض لتجزئة التعديلات وضرورة تقديمها كاملة للبرلمان من أجل مناقشتها لكنهم أشاروا إلى اعتقادهم بأن الحكومة مستعدة لفعل ذلك.

وتوقع رئيس حزب الرخاء الديمقراطي أمير أميري أنه بحلول "الجمعة القادمة سينتهي التصويت على التعديلات كرزمة كاملة". غير أن رئيس البرلمان ستويان أندوف قال إنه من غير الواضح عدد التعديلات التي سيجري تقديمها للبرلمان الأسبوع القادم أو ما إذا كان الحزبان الألبانيان سيشاركان في المناقشات البرلمانية أم لا. وأضاف "إذا لم يشاركا سنؤخر" جلسة النقاش.

تفاؤل أوروبي
وكان رئيس الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا قال أمس في العاصمة سكوبيا إن الحكومة وكل قادة الأحزاب الرئيسية في مقدونيا وافقوا على استمرار المناقشات الأربعاء القادم.
وأضاف سولانا "أن تعديلات الجزء الأخير من الإصلاحات سترسل إلى رئيس البرلمان قبل ظهر يوم 26 من هذا الشهر". وتابع قائلا "أتمنى أن تنتهي العملية بأكملها في البرلمان بحلول نهاية هذا الشهر".

وأكد رئيس البرلمان اليوم دعوة اللجنة الدستورية للاجتماع الاثنين القادم للنظر في التعديلات ودعوة النواب لمناقشة الإصلاحات الأربعاء القادم. ووصف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون الاتفاق الذي تم الوصول إليه أمس على أنه "نافذة أخرى من الأمل لمقدونيا للتحرك إلى الأمام" في العملية السلمية. وقال روبرتسون في مؤتمر صحفي عقده بسكوبيا في ختام زيارة استمرت يوما واحدا قام بها وفد من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا "يتوجب الآن على الحكومة والبرلمان المقدونيين تنفيذ الجزء المتعلق بهم من الاتفاق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة