فيلم "متدرج" الفلسطيني يتوج بالعنّاب الذهبي بالجزائر   
الخميس 1437/2/29 هـ - الموافق 10/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)

ياسين بودهان-الجزائر

توّج الفيلم الفلسطيني "متدرج" بالجائزة الكبرى "العنّاب الذهبي" في مهرجان عنابة (شرق العاصمة الجزائر) للفيلم المتوسطي في طبعته الأولى التي أسدل عليه الستار أمس الأربعاء، وهي المنافسة التي شهدت مشاركة 16 فيلما طويلا من عشر دول مختلفة.

وعلى مدار أسبوع استمتع جمهور هذا المهرجان العائد إلى الواجهة بعد غياب دام قرابة عشرين عاما، بعروض سينمائية قادمة من تونس، ومصر، وسوريا، ولبنان، وتركيا، وإيطاليا، وفرنسا وإسبانيا وبلدان أخرى.

وحسمت المنافسة لصالح فيلم "متدرج"، وهو أول فيلم روائي طويل من إخراج التوأمين طرازان
وعرب ناصر، واسماهما الحقيقيان محمد وأحمد أبو ناصر، وهما من مواليد 1988 في مدينة غزة.

يروي الفيلم الواقع في قطاع غزة لكن بوجهة نظر مختلفة وبطريقة غير مألوفة، بعيدا عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وتبدأ القصة من عنوان الفيلم الذي يشير إلى نوع من قصّات الشعر، وتجري أحداثه داخل صالون حلاقة نسائي تديره روسية تدعى كريستينا جمعتها قصة حب مع زميل لها في الدراسة تزوجت به واستقرت في غزة.

عضو لجنة تنظيم المهرجان
المخرج جمال حمودة (الجزيرة)

وفي أحد الأيام وجدت عشر نسوة كنّ في الصالون أنفسهن حبيسات داخله بسبب "لبؤة" سرقتها عائلة عصابات من حديقة الحيوانات الوحيدة في غزة ورفضت إعادتها، ودخلت في مواجهات مع عناصر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير شؤون المدينة.

جوائز
كما حصل الفيلم على الجائزة الجماعية لأحسن دور نسائي وعادت لممثلات الفيلم.

وعادت جائزة العناب الذهبي لأفضل دور رجالي للمثل التركي سيسين ألهان عن دوره في فيلم "سر"، بينما كانت جائزة أحسن سيناريو من نصيب الفيلم الفرنسي "أدامو". أما الجائزة الخاصة بلجنة التحكيم فنالها فيلم "مدام كوراج" للمخرج الجزائري مرزاق علواش، في حين فاز بالجائزة الخاصة بالجمهور فيلم "رسائل الكرز" للمخرجة والممثلة السورية سولاف فواخرجي.

وكتشجيع منها منحت لجنة التحكيم جوائز تنويه للممثل الجزائري عدلان جميلي بطل فيلم "مدام كوراج"، والممثلة التونسية فاطمة بن سعيدان عن فيلم "الدهشة".

فريدة صابونجي: عودة مهرجان عنابة
يعد إنجازا في المشهد الثقافي
 (الجزيرة)

تكريم ورقابة
الشاعر الفلسطيني مصطفى حمداوي الذي تسلم درع الجائزة الكبرى للمهرجان نيابة عن المخرجين، عبّر عن سعادته البالغة بتتويج السينما الفلسطينية، وأكد للجزيرة نت أن "التتويج مستحق لكون الفيلم عبّر عن قضية وطنية سامية بمستوى فني عال".

وعن تقييمها للمهرجان بعد غياب عشريتين كاملتين، قالت الممثلة الجزائرية فريدة صابونجي إن عودة هذا الحدث الفني بحد ذاته إنجاز في المشهد الثقافي، ورأت فيه فرصة سانحة لتلاقي المبدعين من صناع السينما في دول جنوب وشمال المتوسط.

وعبّرت صابونجي في حديثها للجزيرة نت عن إعجابها بمستوى الأفلام المشاركة التي جسدت -حسب رأيها- التنوع الثقافي بامتياز.

وعن انتقاد البعض لاحتواء بعض الأفلام مشاهد غير لائقة خدشت حياء الأسر الجزائرية، دعا عضو لجنة التنظيم جمال حمودة الجمهور إلى التعود على فكرة أن ما هو أخلاقي عندهم قد لا يكون كذلك عند غيرهم.

وعرف المهرجان تكريم العديد من الوجوه السينمائية الجزائرية والعربية الراحلة والحاضرة، على غرار الجزائريين عمار شطايبي، وعمار العسكري، وبن عمر بن بختي، وعبدو بن زيان، وموسى حداد، وسيد أحمد أقومي، والمصريين عمر الشريف ونور الشريف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة