ردود فعل شعبية عربية غاضبة على عدوان غزة   
الأحد 1429/2/24 هـ - الموافق 2/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:53 (مكة المكرمة)، 11:53 (غرينتش)

مسيرة تضامنية في عمان مع غزة احتجاجا على المجازر الإسرائيلية

توالت ردود الفعل العربية الشعبية المستنكرة للاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة في كل من الأردن وسوريا ولبنان مقتصرة -في غالبيتها- على تحركات في المخيمات الفلسطينية، حيث نددت بالصمت العربي إزاء ما يجري في القطاع وطالبت المجتمع الدولي بالعمل على وقف الاعتداءات الإسرائيلية.

ففي مخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين بالعاصمة الأردنية، خرج السبت عدد من المواطنين في مظاهرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في غزة مرددين هتافات تدعم صمود القطاع في وجه العدوان الإسرائيلي، وتدعو الحكومات العربية للقيام بمسؤولياتها تجاه أبناء القطاع.

وفي حي نزال شرق عمان خرجت مسيرة ليلية حاشدة طالبت المجتمع الدولي بالتدخل لوقف مجازر الاحتلال الإسرائيلي بحق الأبرياء والأطفال، كما دعا المتظاهرون الحكومة الأردنية إلى طرد السفير الإسرائيلي من البلاد وقطع أي علاقة مع الاحتلال الإسرائيلي.

ونظم المئات من أعضاء أحزاب ونقابات اعتصاما أمام مقر الأمم المتحدة، مطالبين الحكومات العربية بالعمل الجاد لإنقاذ أطفال ومواطني غزة، منددين بالصمت العربي حيال ما يتعرض له الشعب الفلسطيني.

من مظاهرة مخيم عين الحلوة في صيدا
(الجزيرة)
لبنان
وفي لبنان تظاهر مئات اللاجئين الفلسطينيين تضامنا مع قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي منذ الأربعاء الفائت.

ففي مخيم عين الحلوة الذي يجاور مدينة صيدا -جنوب بيروت- لبى المئات من أبناء المخيم دعوة حركة حماس، وتجمعوا رافعين لافتات تطالب الضمير العربي الغائب بالتحرك لإنقاذ أطفال القطاع من المجازر الإسرائيلية.

وتدليلا على ذلك، لفّ عدد من الأطفال أنفسهم بأكفان بيضاء ملطخة بالدماء، في إشارة إلى الأطفال الذين سقطوا في الاعتداءات الإسرائيلية منذ الأربعاء الماضي.

وطالب المعتصمون الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف المفاوضات "العبثية" مع إسرائيل، مناشدين مجلس الأمن الدولي "وقف العدوان المدعوم أميركيا".

كذلك تظاهر سكان مخيم البداوي (شمال لبنان) بدعوة من حركتي فتح وحماس، رافعين رايات سوداء ولافتات تطالب بالمقاومة في حين ردد البعض انتقادات صريحة بحق عدد من القادة العرب.

يشار إلى أن وكالة الأنباء الفرنسية نقلت عن مصدر أمني فلسطيني قوله إنه عُثر على قنبلة يدوية وإصبع ديناميت كانا معدين للتفجير على الطريق التي كان سيسلكها المتظاهرون.

وشهد مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في بيروت تحركا مماثلا.

دمشق
وفي العاصمة السورية خرج مئات المتظاهرين في مسيرة دعت لها فصائل المقاومة الفلسطينية في مخيم اليرموك استنكارا للعدوان الإسرائيلي على غزة.

وكما جرى في عمان وبيروت، رفع المتظاهرون لافتات تندد بالصمت العربي إزاء المجاز التي يرتكبها الإسرائيليون بحق الشعب الفلسطيني.

وتوسط المظاهرة عدد كبير من الأطفال وجهوا نداء للمجتمع الدولي لإنقاذ أطفال غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة