إطفاء أجهزة الحاسوب ليلا يوفر مليارات الدولارات عالميا   
الأربعاء 6/4/1430 هـ - الموافق 1/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:37 (مكة المكرمة)، 15:37 (غرينتش)

مع كل إمكانيات توفير الطاقة في أجهزة الحاسوب فإن إطفاءها ليلا هو الأفضل (رويترز- أرشيف)

كثير هم الأفراد والشركات الذين يتركون أجهزة الحاسوب الخاصة بهم تعمل في الليل سعيا منهم لتحديث برامج أجهزتهم ولتوفير الحماية لها من الفيروسات الضارة.

لكن هذا الإجراء الذي يرى كثيرون أنه يوفر الوقت عليهم في النهار خلال أوقات عملهم، يستهلك في المقابل كميات كبيرة من الطاقة تصل تكلفتها إلى نحو 2.8 مليار دولار سنويا في الولايات المتحدة فقط.

هذا ما كشفه تقرير استقصائي أجرتها مؤسسة غير ربحية تعنى بالتوعية حول ترشيد الطاقة، وسيُنشر غدا الأربعاء.

ونقل الكاتب جون سوارتز في صحيفة يوس أس أي توداي الأميركية عن ملخص (تقرير الطاقة لأجهزة الحاسوب للعام 2009) الذي تصدره حملة التوعية بالطاقة أن ترك أجهزة الحاسوب تعمل خلال الليل وفي فترات الراحة للموظفين في نحو 108 ملايين مؤسسة أميركية يكلف الولايات المتحدة خسائر تقدر بـ2.8 مليار دولار ويسبب تلوثا بثاني أكسيد الكربون يعادل التلوث الذي تنتجه أربعة ملايين سيارة.

ويضيف التقرير أن نحو نصف المؤسسات الأميركية التي تستخدم الحاسوب لا تطالب موظفيها بإطفاء أجهزتهم خلال الليل وأن 63% من الموظفين في هذه المؤسسات يرون أنه على مؤسساتهم أن تتخذ المزيد من الإجراءات لتوفير الطاقة.

ويؤكد التقرير أنه إذا التزمت المؤسسات الأميركية بإطفاء هذه الأجهزة خلال الليل فستوفر طاقة تكفي لإضاءة برج أمباير ستيت في نيويورك أكثر من ثلاثين عاما.

ويستند التقرير إلى تحليل المعلومات المستقاة من الشركات في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا.

ففي بريطانيا، يؤدي إطفاء أجهزة الحاسوب في الليل لتوفير نحو 300 مليون جنيه إسترليني، أما في ألمانيا فيوفر نحو 918 مليون يورو، وذلك حسب تقارير المؤسسة ذاتها.

ويسلط الكاتب الأميركي الضوء على أهمية التقرير في ضوء المجهودات التي تبذلها الشركات الكبرى لتقليل نفقاتها في ضوء الأزمة المالية العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة