موسوي يؤكد سلامة قواه العقلية ويتهم قاضيته بالنازية   
الخميس 1423/5/8 هـ - الموافق 18/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زكريا موسوي
دفع زكريا موسوي أول متهم في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة، وهو فرنسي من أصل مغربي، بأنه ليس مجنونا، وذلك في سلسلة مطالب أمام محكمة فدرالية أميركية بولاية فرجينيا، واصفا قاضيته بأنها نازية.

وتساءل المتهم في أحد المطالب الأربعة عشر التي وجهها إلى القاضية ليوني برينكيما والتي نشرتها المحكمة أمس الأربعاء "هل تعتقدين أني مجنون إلى هذا الحد كي أقابل طبيبك"؟. وقال إن هدف القاضية هو إثبات أنه أبله.

وكان الطبيب ريموند باتيرسون الذي عينته المحكمة قد أعلن في أبريل/ نيسان الماضي أن موسوي الذي يتولى الدفاع عن نفسه قد أعلن أن زكريا في كامل قواه العقلية.

ولكن القاضية سمحت مطلع الشهر الجاري لهذا الطبيب النفسي بمعاينة بعض الوثائق التي كتبها موسوي وتوحي بأنه من الممكن إعادة النظر في تقرير تقييم حالته العقلية. وقال موسوي بحدة "أيتها النازية برينكيما, أنا مسلم, سأقاوم والله سيعطيني النصر".

وفي طلب آخر, قال في لغة خليطة بين العربية والإنجليزية "النصر أو الشهادة" مهددا اليهود بقوله "انتبهوا, انتبهوا, أيها اليهود جيش محمد سيعود".

ويشتبه المسؤولون الأميركيون في أن موسوي كان من المقرر أن يكون الخاطف العشرين للطائرات التي نفذت الهجوم على برجي مبنى التجارة العالمي بنيويورك والبنتاغون في واشنطن. ويواجه موسوي ستة اتهامات بالتآمر في ما يتعلق بالهجمات، بينها أربعة تعرضه لعقوبة الإعدام، وهي التآمر لارتكاب أعمال إرهابية دولية ولخطف طائرات ولتدمير طائرات ولاستخدام أسلحة دمار شامل.

وينتظر أن تبدأ محاكمة موسوي أمام هيئة محلفين في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول القادم في الإسكندرية بولاية فرجينيا. وكان موسوي معتقلا في سجن بولاية مينيسوتا بتهمة انتهاك قوانين الهجرة عندما وقعت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة