بطلة فضيحة أبو غريب تحاكم في مايو المقبل   
الجمعة 1426/2/1 هـ - الموافق 11/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:12 (مكة المكرمة)، 8:12 (غرينتش)
المجندة الأميركية قالت إنها كانت تنفذ أوامر عليا (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي اليوم الجمعة أن المجندة ليندي إنغلاند التي أصبحت رمزا للفضائح التي ارتكبت في سجن أبو غريب لظهورها في صورة وهي تجر معتقلا عراقيا عاريا بقيد حديدي مربوط بعنقه, ستمثل أمام محكمة عسكرية في مايو/أيار المقبل.

وجاء في بيان للجيش أن المجندة البالغة من العمر 22 عاما ستمثل أمام محكمة عسكرية في الثالث من مايو/أيار القادم في قاعدة فورت هود العسكرية (تكساس- جنوب) بتهمة سوء معاملة معتقلين والتخلف عن الواجب والقيام بتصرفات غير لائقة.

وفي شهر يناير/كانون الثاني المنصرم حكمت محكمة عسكرية انعقدت في فورت هود على الجندي الأميركي تشارلز غرانر الذي يعتبر المسؤول الرئيسي عن عمليات التعذيب بالسجن عشر سنوات. وخلال محاكمته أكد غرانر أنه تصرف بأمر من أجهزة الاستخبارات العسكرية الأميركية.

وفي نهاية أبريل/نيسان الماضي تصدرت ليندي إنغلاند -الاحتياطية في سلاح البر الأميركي والتي خدمت في وحدة للشرطة العسكرية في أبو غريب- الأنباء في وسائل الإعلام الأميركية والدولية بعد أن ظهرت في عدة صور وهي تسيء معاملة معتقلين في السجن ولا سيما إساءات ذات طبيعة جنسية. 

أوامر عليا
ومنذ اتهامها, تؤكد إنغلاند ومحاموها أنها لم تكن تقوم إلا بتنفيذ أوامر رؤسائها الذين كانوا يريدون إخضاع المعتقلين المشتبه في صلتهم بما يسمى الإرهاب قبل استجوابهم من قبل محققين عسكريين.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي وضعت الجندية الشابة طفلا قيل بأن والده هو الجندي تشارلز غرانر. وكانت إنغلاند تواجه 19 اتهاما جنائيا تصل عقوبتها مجتمعة إلى السجن 38 عاما لكن الادعاء العسكري قلل التهم الشهر الماضي.

ولم يقدم أي تفسير لخفض عدد التهم لكن في المحاكمة الوحيدة التي عقدت حتى الآن في الفضيحة حكم على غارنر -المتهم بأنه تزعم الانتهاكات وعشيق إنغلاند السابق- بالسجن عشر سنوات.

ومن المقرر أن تمثل المجندة الأخرى سابرينا هارمان (27 عاما) التي كانت بين حراس سجن أبو غريب أمام محكمة عسكرية في فورت هود يوم 12 مايو/أيار المقبل بتهم قد تصل عقوبتها إلى السجن مدة ستة أعوام ونصف العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة