المحافظون يطالبون خاتمي بالاعتزال   
السبت 1421/12/22 هـ - الموافق 17/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محسن رضائي
دعا أحد رموز التيار المحافظ في إيران الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي إلى اعتزال العمل السياسي بهدف "الحفاظ على صورته" الشعبية. ونقلت الصحف الإيرانية عن محسن رضائي القائد السابق لحرس الثورة الإسلامية قوله إنه "من الأفضل للرئيس خاتمي الذي حقق مكتسبات مهمة لإيران خلال السنوات الأربع الأخيرة أن يعتزل للحفاظ على صورته جيدة وعلى اسمه في تاريخ البلاد" على حد اعتقاده.

وكان رضائي، الذي يشغل حاليا منصب الأمين لمجلس تشخيص مصلحة النظام برئاسة الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني، قد طالب خاتمي في بداية شهر آذار/مارس الجاري بالخروج عن صمته والإعلان عما إذا كان سيترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 8 حزيران/يونيو المقبل.

وأعرب رضائي عن اعتقاده بأن خاتمي لن يفوز بولاية ثانية إن لم يعدل عن خطه الإصلاحي الراهن وقال "إذا ردد الرئيس خاتمي الشعارات ذاتها التي أطلقها منذ أربع سنوات فإنه قد لا ينال تأييد الشعب".

وتجدر الإشارة إلى أن الإصلاحيين, الذين يشكلون الأكثرية في مجلس الشورى الإيراني يصرون على أن يعيد خاتمي ترشيح نفسه لولاية ثانية. كما طالبت منظمة مجاهدي الثورة الإسلامية وهي منظمة يسارية راديكالية ذات اتجاه علماني من رئيس الدولة إعلان ترشحه لولاية جديدة.

وجاء في رسالة وجهتها المنظمة إلى خاتمي ونشرت الصحف نصها أن "اعتزالكم المحتمل سيكون قاتلا وسينذر بمستقبل مظلم ومحفوف بالمخاطر بالنسبة إلى الجيل الجديد والإصلاحات".

ومن جهته أعلن التيار المحافظ تشكيل تحالف انتخابي من 28 حزبا وتنظيما ومجموعة سياسية ومهنية قبل أقل من ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية. وقد أطلق على هذا التحالف اسم "مجموعة التضامن والوحدة" وهي تجمع تحت لوائها تنظيمات مهمة مثل جمعية التحالف الإسلامي وجمعية أصحاب الحرف وتجار البازار المقربة من كبار رجال الدين. يشار إلى أن خاتمي الذي تنتهي ولايته الرئاسية، التي استمرت أربع سنوات، في مايو/أيار المقبل يرفض الكشف عما إذا كان سيرشح نفسه لرئاسة ثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة