ليبيا تستدعي سفيرها بالرياض إثر مشادة شرم الشيخ   
الاثنين 1424/1/1 هـ - الموافق 3/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ولي العهد السعودي أثناء المشادة مع القذافي

أعلن مصدر رسمي في طرابلس أن ليبيا قررت استدعاء سفيرها في الرياض للتشاور, بعد أن توترت العلاقات بين البلدين في أعقاب مشادة كلامية وقعت أثناء القمة العربية في شرم الشيخ السبت الماضي بين الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز.

وكانت مصادر مختلفة قد ذكرت أول أمس أنه تم احتواء الخلاف بين القذافي وولي العهد السعودي الأمر الذي مكن من استئناف جلسات القمة العربية وإصدار بيان ختامي توافقي.

لكن الأمر تصاعد على المستوى الشعبي والإعلامي بين الجانبين حيث تظاهر آلاف الأشخاص في اليومين الماضيين أمام السفارة السعودية في طرابلس مرددين شعارات معادية للعائلة المالكة السعودية.

ومن جهتها واصلت الصحف السعودية لليوم الثاني على التوالي حملتها العنيفة على الزعيم الليبي، واعتبرت إحداها اليوم الاثنين أن "الوقت حان لاستئصال نظام القذافي المشبوه"، وأنه لا سبيل لمواجهة الأخطار القادمة إلا بمثل هذه الخطوة "الشجاعة والضرورية أيضا".

وكانت المشادة قد نشبت عندما قال القذافي في كلمته إن العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز قال له بعد الغزو العراقي للكويت في 1990 إن السعودية ستلجأ إلى الولايات المتحدة للدفاع عن نفسها في مواجهة الخطر العراقي وإنها على استعداد "للتحالف مع الشيطان" من أجل درء التهديد العراقي.

وقاطعه الأمير عبد الله على الفور قائلا إن السعودية ليست عميلة للاستعمار ووجه إليه سؤالا عمن جاء به إلى الحكم وطلب منه ألا يتحدث في أشياء ليس له فيها حظ وأضاف "الكذب أمامك والقبر قدامك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة