لندن ومدريد تعدان اتفاقا سريا بشأن جبل طارق   
الاثنين 1422/8/12 هـ - الموافق 29/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر تقرير صحفي نشر في بريطانيا أن لندن تعتزم تقاسم السيادة مع إسبانيا على جبل طارق أو التخلي تدريجيا عن هذه السيادة لمدريد وذلك في إطار اتفاق سري بين الدولتين.

وقالت صحيفة غارديان إن الحكومتين اللتين ستستأنفان مفاوضاتهما في العشرين من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في برشلونة وجهتا للمرة الأولى الدعوة إلى ممثلين عن حكومة جبل طارق للمشاركة في هذه المفاوضات وحددتا شهر ديسمبر/ كانون الأول 2002 حدا أقصى للتوصل إلى اتفاق. ونقلت الصحيفة عن مسؤول بريطاني قوله إن "التاريخ المحدد يهدف إلى إضفاء شعور الاستعجال في المفاوضات".

وكانت الحكومة والمعارضة في جبل طارق قد أعلنتا الأسبوع الماضي أنهما لن تتخليا إطلاقا عن حق تقرير المصير وعن السيادة، وذلك في بيان مشترك وجه إلى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وإلى رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه ماريا أزنار.

ويقع جبل طارق -وهو منطقة صخرية- في أقصى جنوب إسبانيا. وكانت إسبانيا قد تخلت عنه "إلى الأبد" لبريطانيا بموجب معاهدة أوتريشت عام 1713.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة