الأمم المتحدة تفشل في إدانة انتهاكات موسكو بالشيشان   
السبت 1423/2/8 هـ - الموافق 20/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شيشانية تبكي ما تعانيه من أوضاع في مخيم للاجئين (أرشيف)
تمكنت روسيا من تسجيل انتصار دبلوماسي نادر بعد رفض لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأغلبية بسيطة يوم أمس مشروع قرار تقدم به الاتحاد الأوروبي يدين الانتهاكات التي تقترفها قوات الأمن الروسية في الشيشان.

وناشد مشروع القرار الأوروبي روسيا إجراء تحقيق في الانتهاكات الواسعة التي تقوم بها قواتها في الشيشان, كما دعا موسكو إلى إجراء مفاوضات من أجل التوصل لحل سياسي هناك.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن رفض مسودة القرار التي وصفتها بأنها "منحازة" هي جزء من توجه عالمي لمواجهة ما يسمى الإرهاب.

وتم رفض القرار بأغلبية 16 صوتا مقابل 15 في حين امتنعت 22 دولة عن التصويت. ودعمت كل من الصين وكوبا والهند روسيا بحجة الدفاع عن وحدة الأراضي الروسية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ومكافحة ما يسمى الإرهاب.

ودعا مشروع القرار -الذي رفضته اللجنة ورعته دول من بينها الولايات المتحدة- روسيا إلى إجراء تحقيق جنائي "بالانتهاكات المزعومة" التي تقوم بها قواتها في الشيشان، كما أدان "كل الهجمات الإرهابية وأعمال الخطف والإعدام العلني الذي يقوم به المقاتلون الشيشان".

وكانت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قد أدانت روسيا قبل عامين على تجاوزات قواتها في الشيشان، كما كلفت مفوضة حقوق الإنسان ماري روبنسون إعداد تقرير سنوي عن الوضع هناك.

وفي الوقت الذي تشاطر فيه الحكومات الغربية موسكو القلق من قيام من تسميهم عناصر إسلامية بعمليات في الشيشان، فإنها تتهم موسكو بالتسبب في تدهور الوضع عبر رفض إجراء حوار سياسي مع قيادات الشيشان المحلية الساعية للاستقلال هناك.

وبررت روسيا عملياتها العسكرية ضد المقاتلين الشيشان بمكافحة الإرهاب. وقالت الخارجية الروسية إن "العملية السياسية مستمرة في الشيشان من أجل إقامة نظام دستوري وحياة مسالمة للمواطنين الشيشان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة