إستونيا تضع نصبا سوفياتيا في مقبرة عسكرية   
الاثنين 1428/4/12 هـ - الموافق 30/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)
إزالة النصب التذكاري السوفياتي أثار احتجاجات عنيفة بتالين(الفرنسية)
أعلنت إستونيا اليوم أنها ستضع نصبا تذكاريا يعود إلى الحقبة السوفياتية في مقبرة عسكرية بعدما تسببت إزالته من وسط العاصمة تالين في إثارة مواجهات بين الشرطة والمحتجين.
 
ونقلت مصادر إعلامية روسية عن وزير الدفاع الإستوني جاك أفيكسو يكسو قوله إن التمثال الذي يمثل جنديا سوفياتيا من الحرب العالمية الثانية "سيتم تنصيبه في مقبرة عسكرية بحلول الثامن من أيار/مايو (المقبل) حين تحتفل أوروبا بالنصر على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية".
 
وأشار يكسو إلى أن هذا النصب الذي يرمز إلى الانتصار على الفاشية خلال الحرب العالمية الثانية "في حالة جيدة ولم يتضرر خلال نقله".
 
وكانت تالين شهدت أمس مواجهات بين المحتجين على إزالة التمثال ورجال الشرطة الذين طوقوا المكان المحيط بهذا النصب الذي تم تفكيكه ونقله.
 
وأدت المواجهات إلى مقتل شخص من الأقلية الروسية في إستونيا بالإضافة إلى جرح 60 واعتقال نحو 500 آخرين، وهو ما أدى إلى توتر العلاقات بين تالين وموسكو وبروز أصوات في روسيا تدعو لقطع العلاقات مع هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.
 
وكانت إستونيا أعلنت أن هذا التمثال وغيره من الصروح التي تعود إلى الحقبة السوفياتية، تشكل نقاط احتجاج لمواطنيها الروس وأماكن للاحتكاك مع الوطنيين الإستونيين وتخلق "انقساما في المجتمع".
 
يُذكر أنه توجد بإستونيا  450 مقبرة مخصصة لضحايا الحرب العالمية الثانية يعتقد أنه يدفن بها حوالي 50 ألف جندي سوفياتي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة