تطوير دواء جديد لمعالجة السكري يؤخذ عن طريق الفم   
الأحد 1423/2/16 هـ - الموافق 28/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهر عقار دوائي جديد نتائج واعدة في معالجة النوع الثاني من مرض السكري عن طريق نشاطه المضاد لإنزيم خاص يؤثر في سيطرة الجسم على سكر الدم.

وأوضح الباحثون في جامعة لوند السويدية أن سكري النوع الثاني عادة ما يظهر بين الكبار, ويتميز بضعف السيطرة على سكر الدم بسبب عدم قدرة الجسم على استخدام هرمون الأنسولين المنظم للسكر بشكل مناسب.

وبينت الدراسة التي أجريت على 93 شخصا بالغا من المصابين بحالات أولية من مرض السكري وعولجوا بالعقار الجديد لمدة أربعة أسابيع, أن هذا الدواء الذي يؤخذ عن طريق الفم قلل مستويات السكر في دماء المرضى بشكل كبير.

ووجد العلماء أن الدواء يعمل على إعاقة إنزيم خاص يعرف باسم " DPP IV" الذي يحطم الهرمونات المسؤولة عن التحكم بسكر الدم, مشيرين إلى أن هذه الدراسة هي الأولى التي تثبت أن إعاقة هذا الإنزيم يساعد في علاج النوع الثاني من مرض السكري.

ولاحظ هؤلاء أن جرعتين أو ثلاث جرعات من الدواء المعيق لإنزيم DPP IV قبل تناول الوجبات الغذائية قللت المستويات الكلية لجلوكوز الدم عند جميع المرضى في المراحل المبكرة من مرض السكري التي تُعالج عادة بالرياضة والحمية فقط, ولكن علاج المرض يحتاج إلى حقن الأنسولين إلى جانب العقاقير الدوائية التي يتم تناولها عن طريق الفم.

وخلص الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة "العناية بالسكري" إلى أن إعاقة إنزيم DPP IV يعتبر وسيلة جديدة لمعالجة المراحل الأولية من سكري النوع الثاني, وأكدوا ضرورة إجراء المزيد من الدراسات للكشف عن الآثار الطويلة الأجل التي قد تترتب على العلاج وآلية عمله في المراحل المتقدمة من مرض السكري, وخاصة عند تعاطيه مع العقاقير الأخرى المخصصة لهذا المرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة