مراقبون أجانب للانتخابات التشريعية المقبلة بالمغرب   
السبت 21/7/1428 هـ - الموافق 4/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:43 (مكة المكرمة)، 11:43 (غرينتش)

15.3 مليون ناخب مغربي سيقترعون في انتخابات سبتمبر/أيلول المقبل (رويترز-أرشيف)
أعلن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في المغرب أن مراقبين أجانب سيشرفون على الانتخابات التشريعية المقررة بداية سبتمبر/أيلول المقبل.

وأضاف المجلس أن عملية الاقتراع ستخضع أيضا لمراقبة شبكة منظمات غير حكومية مغربية.

وأثار هذا القرار ارتياح الأوساط السياسية في ظل تساؤلات حول صعوبات تكتنف تطبيقه.

ومن بين المراقبين المعهد الديمقراطي الوطني الأميركي، التابع للحزب الديمقراطي الأميركي، ونادي مدريد، الذي يضم خمسين شخصية بارزة بينها رؤساء سابقون.

وقال رئيس المجلس الاستشاري أحمد حرزني في مؤتمر صحفي إن "وجود مراقبين أجانب خلال الانتخابات التشريعية سيدفع بتقدم البلاد نحو ممارسات ديمقراطية مثالية".

وسيدعى إلى الاقتراع يوم السابع من سبتمبر/أيلول 15.3 مليون ناخب مغربي من أصل سكان المغرب الذين يتجاوزون 30 مليون نسمة.

وتنافس 26 حزبا سياسيا في الانتخابات التشريعية سنة 2002، التي بلغت نسبة المشاركة فيها 51.6%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة