ألفا قتيل أميركي بالعراق والقاعدة تحتجز موظفي سفارة المغرب   
الأربعاء 1426/9/24 هـ - الموافق 26/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:31 (مكة المكرمة)، 6:31 (غرينتش)
ارتفاع القتلى الأميركي صعد من الدعوات لسحب القوات الأميركية من العراق (رويترز)

ارتفعت الخسائر الأميركية في العراق إلى ألفي قتيل وحوالي 15 ألف جريح بعد أكثر من عامين ونصف من اجتياحه, ودعت ناشطة السلام الأميركية سيندي شيهان التي قتل ابنها في مدينة الصدر العام الماضي إلى حركة عصيان مدني غير عنيفة للمطالبة برحيل حوالي 140 ألف جندي أميركي في العراق.
 
غير أن الرئيس الأميركي جورج بوش جدد في كلمة بقاعدة بولنغ الجوية بواشنطن رفض أي انسحاب في الوقت الراهن بدعوى أنه سيمنح زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الفرصة لتوجيه ضربات ضد أوروبا والولايات المتحدة وإسرائيل.
 
وقال بوش إن "أفضل طريقة لتكريم تضحيات جنودنا الذين سقطوا هي إكمال المهمة", وثمن نتائج الاستفتاء على دستور العراق الذي صوت عليه بـ78%, واعتبرها دليل نجاح الولايات المتحدة والشعب العراقي في "مسيرته الديمقراطية", في وقت لوح فيه زعماء سنة بمقاطعة الانتخابات القادمة, ونددوا بما سموه التزوير الذي شاب عمليات التصويت.
 
القاعدة تتبنى
من جهة أخرى تبنى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين خطف اثنين من موظفي سفارة المغرب في بغداد اختفيا الخميس في طريقهما من الأردن إلى بغداد.
 
لا يزال مصير موظفي السفارة المغربية مجهولا (الفرنسية)
وقال تنظيم أبو مصعب الزرقاوي في بيان على الإنترنت إن التحقيق لا يزال يزال جاريا مع الموظفين, في وقت قالت فيه خارجية الرباط إنها لا تملك أية معلومات عن السائق عبد الرحيم بوعلام وعامل الصيانة عبد الكريم المحافظي المتزوجين من عراقيتين, وأرسلت وفدا لتقصي مصيرهما.
 
كما تبنى تنظيم القاعدة الهجمات التي استهدفت أول أمس فندقي فلسطين وشيراتون في بغداد وأودت بحياة 19 شخصا.
 
وأودت الهجمات أمس بحياة ما لا يقل عن 30 شخصا وكان أعنفها تفجير ثلاث مفخخات في السليمانية شمال العراق قتل فيه 13 شخصا وأصيب العشرات, كما عثر في جنوب بغداد على جثث تسعة من حرس الحدود.
 
الممطلق اتهم البشمركة والأمن بالاستيلاء على صناديق الاقتراع بنينوى (الفرنسية)
دعوة لإعادة التصويت
ودعا الزعيم السني صالح المطلق المتحدث باسم مجلس الحوار الوطني العراقي لإعادة التصويت في محافظة نينوى وقال إن الأرقام التي أعلنتها المفوضية فيها "لا تمثل النتائج الحقيقية" واتهم  البشمركة والأجهزة الأمنية العراقية بالاستيلاء على صناديق الاقتراع والتلاعب بالنتائج، مؤكدا أن الدستور "سقط فعليا في ثلاث محافظات من الناحية الفنية والقانونية".


 
كما شكك الأمين العام للحزب الإسلامي طارق الهاشمي للجزيرة نت في نزاهة الاستفتاء, ووصف نسب التصويت في المحافظات الكردية والجنوبية بأنها غير واقعية وغير معقولة حيث تراوحت بين 95 و99%, كما شكك في التصويت بمحافظة نينوى التي أظهرت رفضا أوليا للدستور يتراوح بين 70 و90%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة