أنان يتوقع اتفاقا عالميا بشأن إصلاح الأمم المتحدة   
السبت 1426/3/15 هـ - الموافق 23/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

أنان متفائل بإمكانية اتفاق العالم حول الإصلاحات (رويترز)
أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن اعتقاده بإمكانية التوصل إلى اتفاق حول إصلاح المنظمة الدولية قبل القمة العالمية التي ستعقد في نيويورك في سبتمبر/أيلول القادم بحضور قادة العالم.

وقال أنان على هامش مشاركته في القمة الأفروآسيوية التي تعقد في جاكرتا إنه اقترح على الدول الأعضاء في المنظمة الدولية العمل بجد للتوصل إلى اتفاق بهذا الشأن بحلول موعد القمة العالمية، وأضاف "أعتقد أن ذلك ممكنا وآمل أن يعملوا باتجاه تحقيق هذا الحلم".

وقال إنه لا يتوقع أن تقدم أي من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي على معارضة مقترح توسعة المجلس إذا حظي هذا المقترح بإجماع دولي.

وتدعم دول كبرى حصول ألمانيا والبرازيل والهند واليابان على مقعد دائم في مجلس الأمن، في حين تصر الصين على موقفها المعارض لحصول اليابان على هذا المقعد، بينما ما زالت الولايات المتحدة تتفاعل بفتور مع مقترح توسيع المجلس.

كما ستخصص القمة لبحث تطوير الأوضاع الأمنية وحقوق الإنسان في العالم، ورأى أنان ضمن توصياته أن التدخل العسكري قد يكون محمودا إذا كان السبيل الوحيد للحفاظ على حقوق الإنسان في بعض الدول. وقد أثارت بعض اقتراحات أنان انتقادات كبيرة من قبل جهات دولية كثيرة فيما اعتبر البعض أن تحديد سبتمبر/أيلول القادم موعدا لإقرار هذه المقترحات غير كاف.

ويرى الكثيرون أن الإصلاحات التاريخية المنشودة في المنظمة الدولية تهدف إلى إعادة إحياء الثقة بهذه المنظمة بعد الهزة التي تعرضت لها صورتها أمام العالم بسبب الغزو الأميركي للعراق وإثارة فضيحة "النفط مقابل الغذاء"، وكذلك نشر فضائح حول ارتكاب عدد من عناصر قوات حفظ السلام جرائم جنسية في بعض الدول التي شاركوا في مهمات سلام فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة