شباب اليوم أقل مغامرة   
الخميس 1434/11/1 هـ - الموافق 5/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)
الدراسة أرجعت انخفاض حب المغامرة لدى الشباب إلى تراجع لياقتهم البدنية (غيتي إيميجز)

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن شبان اليوم أقل حبا للمغامرة من آبائهم بسبب قلة رشاقتهم وافتقادهم للحماس، وذلك مقارنة بالشابات.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة القديس أندراوس الأميركية، ونشرت في دورية "ساينتيفيك ريبورتس" العلمية، ووجدت أن الشبان في سبعينيات القرن الماضي كانوا أكثر ميلا للمشاركة في رياضات حماسية من النساء بنسبة 48%.

غير أنهم وجدوا أن شبان اليوم أكثر ميلا من الشابات بـ28% فقط إلى المشاركة في نشاطات حماسية، مثل القفز الحر بالمظلة والغطس وتسلق الجبال.

ولفت الباحثون إلى أن هذه النتائج تشير إلى تراجع ميل الرجال إلى النشاطات الحماسية، عوضا عن ازدياد اهتمام النساء بهذه الرياضات.

من جهتها قالت الطبيبة كيت كروس، التي أجرت الدراسة، إن النتائج تشير إلى أن الشبان فقدوا الحماس الضروري للقيام بنشاطات حماسية.

وأضافت أن تراجع الاختلاف بين الجنسين في مجالات الرياضات الحماسية قد يظهر تراجعا في معدلات اللياقة البدنية التي قد تكون خفّضت اهتمام الأشخاص بالنشاطات الرياضية المرهقة.

غير أنها اعتبرت أن هذا التراجع قد يعزى إلى التراجع في الاختلافات بين الجنسين، وقالت إن هذا التفسير يتطابق مع واقع أن الشبان والشابات يشاركون في رياضات الجامعة على السواء، وذلك بفضل الجهود الرامية إلى تشجيع النساء على المشاركة في النشاطات الرياضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة