حماس تتوعد إسرائيل بالمزيد من العمليات الفدائية   
الاثنين 1422/4/17 هـ - الموافق 9/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
رجل أمن إسرائيلي يرقب سيارة تشتعل فيها النيران
عقب انفجارها ببلدة يهود قرب تل أبيب (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
الشيخ ياسين: العملية رد على جرائم إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني
ـــــــــــــــــــــــ

مصرع قائد وحدات المستعربين في الضفة الغربية في انفجار عبوة ناسفة قرب الخليل
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس مسؤوليتها عن الهجوم الفدائي بجانب موقع كيسوفيم العسكري الإسرائيلي قرب خان يونس جنوبي قطاع غزة. كما أسفر انفجار ثان قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية عن مقتل جندي إسرائيلي وجرح آخر. في هذه الأثناء قامت السلطات الإسرائيلية بهدم 14 منزلا يملكها فلسطينيون في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة.

وقالت كتائب القسام في بيان لها "صباح اليوم نفذ الفدائي البطل المجاهد نافذ عايش النذر (26 عاما) من مخيم جباليا العملية العسكرية الفدائية على مفترق أبو العجين (وادي السلقا) شرقي دير البلح بالهجوم على الموقع العسكري وسيارة ميكروباص تابعة لقطعان المستوطنين".

وأضاف البيان الذي حمل أيضا صورة صغيرة لمنفذ العملية "هذا إنذار إلى
الإرهابيين الصهاينة.. سنرد على الاغتيالات وقتل الأطفال والاختطاف والاعتقال وسنرد على القصف بنسف البيوت على رؤوسكم".

وقد أفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت جميع الطرق الرئيسية والفرعية الواصلة بين شمال قطاع غزة وجنوبه في أعقاب حادث الانفجار قرب موقع كيسوفيم العسكري الإسرائيلي عند مفترق وادي السلقا في بلدة القرارة قرب خان يونس جنوب قطاع غزة. وقد تسلم الفلسطينيون أشلاء جثة الشهيد الفلسطيني التي عثرت عليها قوات الاحتلال عقب الانفجار.

وقامت سيارة إسعاف فلسطينية بنقل الجثمان إلى مستشفى بخان يونس حيث سيتم تشييعه في وقت لاحق اليوم أو غدا بعدما تم إبلاغ أهله. وكانت سيارة ملغومة من طراز "بيجو" انفجرت عند معبر حدودي على طريق قرب مستوطنة كيسوفيم يؤدي إلى تجمع مستوطنات غوش قطيف جنوب قطاع غزة. وأضافت مصادر عسكرية إسرائيلية أن السيارة كانت محملة بقذائف هاون من عيار 120 و80 ملم، الأمر الذي يفسر قوة الانفجار الذي لم يوقع ضحايا غير منفذ العملية على حد قول هذه المصادر.

وكان أحد كبار ضباط الاحتلال قتل اليوم في انفجار عبوة ناسفة فجر اليوم قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية. وقالت مصادر في قوات الاحتلال إن القتيل أصيب بجروح خطيرة في رأسه بينما كان يمر برفقة جندي قرب موقع زرع العبوة، وتقول المصادر إن القتيل هو المسؤول عن وحدات المستعربين في الضفة الغربية.

وأشارت المصادر إلى سقوط قذيفتي هاون على مستوطنة موراغ في قطاع غزة، وذكرت أن فلسطينيين أطلقوا النار قرب مستوطنة نيفيه ديكاليم في المنطقة نفسها. ولم يسفر الحادثان عن وقوع ضحايا. وقالت إن انفجارا قويا سمع صباح اليوم قرب مستوطنة كفار داروم في غزة أيضا قد يكون ناجما عن سيارة مفخخة.

الشيخ أحمد ياسين يحضر
احتفالا لحماس في غزة
العمليات ستستمر
صرح الزعيم الروحي لحركة حماس الشيخ أحمد ياسين أن العملية جاءت ردا على جرائم إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني واستهدافها بالاغتيالات والخطف ناشطي حماس. وأكد الشيخ ياسين في تصريحات أثناء حضوره احتفالا لحماس في غزة أن عمليات الحركة ضد الإسرائيليين ستستمر.

وفي تعليقه على العملية الفدائية صباح اليوم صرح القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" د. عبد العزيز الرنتيسي في اتصال هاتفي مع قناة الجزيرة بأن الحركة لم توقف أبدا عملياتها ضد إسرائيل، وتابع قائلا إن الإعداد لمثل هذه العمليات يحتاج إلى بعض الوقت لتنفيذها بشكل متقن.

الجرافات الإسرائيلية تهدم منزلا فلسطينيا في القدس المحتلة (أرشيف)
وردا على سؤال الجزيرة بشأن تركيز العمليات الفدائية لحماس على أهداف عسكرية وليس مدنية مراعاة لتعاطف الرأي العام الدولي مع الفلسطينيين، قال الرنتيسي إن حماس لا تعول على مسألة التعاطف الدولي لأن هذا التعاطف يكون دائما مع اليهود المعتدين. وأوضح أن المجتمع الدولي لم يوفر أي حماية للفلسطينيين من جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

في هذه الأثناء قامت جرافات تابعة لبلدية القدس الإسرائيلية بهدم 14 منزلا يملكها فلسطينيون في مخيم شعفاط في القدس المحتلة. وتمت عمليات الهدم تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية بزعم أن هذه المساكن لم تبن بطريقة شرعية. وانتشر العشرات من حرس الحدود الإسرائيلي في الموقع، في حين تولت مروحية مراقبة العملية. واعتقل حرس الحدود ستة من أنصار اليسار الإسرائيلي وفلسطينيا كانوا يحتجون في المكان على عملية الهدم.

حسني مبارك
مبارك يحذر
وفي الإسكندرية حذر الرئيس المصري حسني مبارك إسرائيل بأن عليها أن تكف عن التهديد بالتخلص من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، معتبرا هذا الأمر مبدأ خطيرا ونوعا من البلطجة. وقال مبارك في مؤتمر صحفي ردا على سؤال بشأن تهديدات إسرائيل بالتخلص من عرفات "لو جرى له أي شيء سيهيج ذلك الرأي العام العالمي والإسلامي لأنهم هم الذين يرتكبون هذا الجرم".

وأضاف قائلا "يجب أن يكفوا عن هذا الكلام: سنقتل عرفات سنقتل فلان, الحكاية ليست بلطجة". وكانت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية نشرت مقتطفات من وثيقة لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "الشين بيت" مصنفة سرية للغاية جاء فيها أن "غيابا" محتملا للرئيس الفلسطيني عن الساحة يعود على إسرائيل بالنفع أكثر مما يعود بالضرر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة