واشنطن توكل بعض مهماتها العسكرية لسول   
السبت 1424/4/29 هـ - الموافق 28/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قوات أميركية خلال مهمة تدريبية على الحرب البيولوجية في المنطقة منزوعة السلاح بين كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية (أرشيف)

توصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد ونظيره الكوري الجنوبي شو يونغ كيل إلى اتفاق على نقل بعض مهمات الجنود الأميركيين الموجودين في كوريا الجنوبية إلى القوات الكورية الجنوبية.

ويأتي ذلك في إطار انكفاء عن المنطقة منزوعة السلاح.

وأعلن الطرفان في بيان مشترك نقل الحامية الأميركية في سول إلى خارج المدينة وإعادة انتشار القوات الأميركية جنوب نهر هان.

ولم يحدد الطرفان طبيعة هذه المهمات التي ستتولاها القوات الكورية الجنوبية، لكن مسؤولين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم أشاروا إلى أن هذه المهمات هي التصدي لعمليات التسلل الكورية الشمالية والإشراف على الأرصاد الجوية وتشغيل قطع المدفعية.

وتؤكد الولايات المتحدة أن الجيش الكوري الجنوبي يعاني نقصا في مجال التعبئة، وتمارس واشنطن ضغوطا لحمل سول على شراء مروحيات ومدرعات وناقلات جند ومنظومات اتصال متطورة.

يذكر أنه يوجد للولايات المتحدة قوة عسكرية في كوريا الجنوبية منذ حرب 1950-1953 قوامها 37 ألف رجل منهم 15 ألفا في معسكرات قريبة من المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة