دعوة إلى السلام في حفل افتتاح أسياد بوسان   
الأحد 1423/7/22 هـ - الموافق 29/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

راقصون كوريون تقليديون في حفل افتتاح أسياد بوسان

افتتح الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ
رسميا اليوم الأحد في بوسان دورة الألعاب الآسيوية الـ14 التي تشهد مشاركة 44 دولة (رقم قياسي) يمثلها نحو 900 رياضي ورياضية يتبارون على إحراز 420 ميدالية ذهبية في 38 لعبة.

رياضيات كوريا الشمالية يلوحن بأعلام بلدهن في حفل الافتتاح
وشهد الافتتاح مشاركة كوريا الشمالية في أول حدث
رياضي تستضيفه جارتها الجنوبية، كما دخل الوفدان الكوريان الملعب في وقت واحد وتحت علم موحد، كاسرين بالتالي الجدار الذي رفع بينهما منذ انفصالهما عام 1951 في تمهيد لوحدة حقيقية بين البلدين ليس فقط على الصعيد الرياضي بل على مختلف الأصعدة.

وقد حمل العلم الكوري الموحد حارس مرمى كوريا الشمالية ري شونغ هوي ولاعب كرة اليد الكوري الجنوبي هوانغبو سانغ إيل، في حين شوهد الرئيس الكوري يصفق بحرارة لدى دخولهما الملعب.

وحمل شعلة الألعاب لدى دخولها الملعب قائد منتخب كوريا الجنوبية في مونديال 2002 هونغ ميونغ بو قبل أن يسلمها إلى مواطنه بطل الجودو ها هيونغ جو حامل ذهبية أولمبياد سيول عام 1988 ومواطنته كي صن هي بطلة أولمبياد أتلانتا عام 1996 في الجودو أيضا.

ومن أجل تجسيد التقارب بين الدولتين فإن شعلة الألعاب أضيئت في جبل هالا حيث يوجد ملعب بوسان الرئيسي, وفي الوقت نفسه في جبل بايكيدو في كوريا الشمالية.

صورة عرفات في بوسان

الوفد الفلسطيني في حفل الافتتاح

أما الوفد الفلسطيني الذي يشارك بـ38 لاعبا ولاعبة سيتبارون في تسع لعبات، فحمل أعضاؤه صورة ضخمة للرئيس ياسر عرفات. وتتزامن هذه اللفتة السياسية مع بدء الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد فك الحصار عن مقر عرفات في رام الله وذلك بعد أن دمر أجزاء كبيرة منه أثناء.

وبدأ حفل الافتتاح بالعد العكسي على شاشة ضخمة داخل الملعب بعد أن أطفئت
الأنوار, وعندما ظهر الرقم صفر بدأت فرقة موسيقية قرع الطبول تمهيدا لدخول الرياضيين إلى أرض الملعب.

وبحسب الأبجدية الكورية فإن وفد نيبال كان أول الداخلين إلى أرض الملعب, في حين كان الوفد الكوري الموحد آخر الوفود وسط تصفيق حاد من قبل الجمهور الذي قدر بنحو 50 ألف متفرج. أما الوفد الفلبيني فدخل حاملا مظلات ملونة باللونين الأحمر والأصفر.

قصة تاريخية

الوفد القطري في حفل الافتتاح

ويحمل حفل الافتتاح عنوان "اللقاء الجميل" وهو يلخص قصة حب رائعة تعود إلى
ألفي عام عندما تزوج ملك مملكة غايا ويدعى كيم سو رو من أميرة مملكة أيوديا واسمها هوه هوانه أوك, ومنذ ذلك التاريخ أصبحت هذه القصة شهيرة ومثالا يحتذى به. واختار المسؤلون في اللجنة المنظمة هذا العنوان "لتعزيز الانسجام والسلام في قارة آسيا".

وتضمن حفل الافتتاح لوحات أخرى حملت عناوين "شروق الشمس" و"أرض الهدوء الكامل"، و"سويا من أجل غد أفضل", و"نظرة جديدة", و"آسيا جديدة".

وتحدث رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد الصباح قائلا "إنها فرحة لا تضاهى بأن تكون القارة الآسيوية بأكملها مجتمعة هنا في بوسان".


الوفد الصيني

وأشاد بعودة رياضيي أفغانستان إلى الألعاب بعد غياب طويل، وقال "إن حب الرياضيين الأفغان للرياضة جعلهم يتغلبون على الصعوبات الكبيرة التي اعترضت طريقهم في السنوات الأخيرة".

ثم افتتح الرئيس الكوري الألعاب رسميا وقال "أفتتح رسميا دورة الألعاب الآسيوية الـ14وأتمنى أن تساهم في تعزيز الانسجام والسلام في آسيا".

وقد أنفقت كوريا الجنوبية نحو 977 مليون دولار لبناء 12 ملعبا لاستضافة هذا الحدث القاري الذي يعتبر الثالث من حيث الضخامة بعد الألعاب الأولمبية وكأس العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة