قانون يحظر ممارسة الرق في النيجر   
السبت 1426/1/25 هـ - الموافق 5/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

العبودية في النيجر

قالت غارديان إن حكومة النيجر بدأت تطبيق قانون يحظر استعباد الناس, مشيرة إلى أن 7000 شخص سيتأثرون بهذا القانون الجديد.

وقالت الصحيفة إنه من المتوقع أن تعقد الحكومة مراسم خاصة بهذا الحدث في مدينة تلابيري القريبة من الصحراء النيجرية، لشرح القانون لأولئك الأشخاص الذين قضوا كل حياتهم جزءا من ممتلكات أسيادهم.

وذكرت أن زعيم تلك المنطقة التي يمتلك فيها 5% من السكان الـ 95% المتبقية, وعد بتحرير كل العبيد الموجودين في حوزته, مشيرة إلى أن الإعلان الحكومي يمثل أهم خطوة للتعريف بقانون مكافحة العبودية الذي أصدرته النيجر في مايو/أيار 2004.

وقالت غارديان إن العبودية في النيجر تتوارث في طبقة تخدم أسيادها الذين يتحكمون في كل جزئيات حياتها دون تقاضي أية رواتب, حيث يتم إبعاد المواليد عن أمهاتهم كي لا تكون هناك أواصر أسرية بينهم وبينهن.

ونقلت الصحيفة عن رومانا كاتشيولي من المنظمة العالمية لمناهضة العبودية قوله إن هذه أول خطوة في سبيل تحرير العبيد في هذه المنطقة, مضيفا أن العبيد هنا "يعاملون كما تعامل الحيوانات".

وقال كاتشيولي إن العبيد المحررين سيواجهون نقصا كبيرا في الموارد حيث أن أسيادهم هم أصحاب الأموال والحيوانات والأراضي والآلات الزراعية، ولذلك فإنه إذا لم تقدم معونات عاجلة لهؤلاء العبيد المحررين فإنهم لن يحسوا بطعم الحرية بسبب الاحتياج الدائم لأسيادهم.

كما ذكرت الصحيفة أن دولة النيجر من أفقر بلدان العالم وليس لديها الموارد الضرورية لتطبيق برنامج طموح لدعم هذه الفئة من الشعب, مطالبة على لسان كاتشيولي الحكومتين البريطانية والفرنسية بتقديم الدعم اللازم لدمج العبيد القدامى في المجتمع.


ولخصت الموارد التي يحتاجها هؤلاء في بناء المدارس وتوفير الماء الصالح للشرب وتوزيع المواشي والبذور عليهم.

وعن ردة فعل العبيد المحررين، قالت الصحيفة إنهم عبروا عن غبطتهم وفرحتهم العارمة بوضعهم الجديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة