هجمات لتنظيم الدولة وقتلى للجيش بالأنبار   
الاثنين 15/5/1437 هـ - الموافق 22/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 3:11 (مكة المكرمة)، 0:11 (غرينتش)

شن تنظيم الدولة الإسلامية هجمات في محيط مدينة الفلوجة, بينما قتل جنود عراقيون في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار غربي العراق.

فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن مقاتلي تنظيم الدولة شنوا الأحد هجوما على مواقع الجيش ومليشيات الحشد الشعبي في منطقة الهياكل وجامعة الفلوجة جنوب شرق الفلوجة (50 كلم غرب العاصمة بغداد)، وأضاف أن الجيش رد بقصف أحياء سكنية في المدينة.

وكان التنظيم أسقط قبل أيام مروحية للجيش العراقي في عامرية الفلوجة جنوب مدينة الفلوجة, مما أسفر عن مقتل أحد أفراد طاقمها.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة الفلوجة منذ مطلع العام 2014. وتشهد المدينة المحاصرة أزمة إنسانية, وسط تقارير عن وفاة عشرات المدنيين بسبب الجوع ونقص الرعاية الصحية. وتحدثت مصادر أمنية عراقية عن وقوع اشتباكات داخل المدينة بين مسلحي التنظيم وآخرين من العشائر لمدة يومين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط عراقي أن المواجهات توقفت الأحد بعدما اعتقل التنظيم 110 من أبناء المدينة. وقالت مصادر إن عشائر انسحبت من القتال خوفا من إعدام الرجال الذين جرى اعتقالهم.

منزل مدمر جراء القتال بين القوات العراقية وتنظيم الدولة في منطقة حصيبة شرق مدينة الرمادي (أسوشيتد برس)

قتلى بالرمادي
وفي الرمادي (110 كلم غرب بغداد) أفادت مصادر أمنية بمقتل 14 من أفراد القوات الحكومية ومقاتلي الحشد العشائري، قتل تسعة منهم في انفجارين منفصلين بحيي الملعب والورّار في مدينة الرمادي.

من جهتها قالت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة إن ستة من القوات العراقية قتلوا إثر محاصرتهم في منزل بمنطقة البوعيثة شمال المدينة خلال مواجهات.

كما أفادت مصادر حكومية عراقية بتفجير قوات الشرطة والجيش 15 منزلا شرقي الرمادي، لأنها تعود -حسب قولها- لأشخاص ينتمون إلى تنظيم الدولة.

وسيطرت القوات العراقية على معظم مدينة الرمادي, بما في ذلك بعض معاقل تنظيم الدولة شرقي المدينة على غرار حصيبة الشرقية, وذلك إثر هجوم واسع بدأ نهاية العام الماضي بدعم من طيران التحالف الدولي.

وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد, قال مصدر أمني إن العقيد خالد الربيعي مساعد قائد الشرطة في المحافظة اغتيل الأحد جراء انفجار عبوة ناسفة وضعت أسفل سيارته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة