الصرب والألبان يبحثون في فيينا مصير كوسوفو   
الاثنين 21/1/1427 هـ - الموافق 20/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:39 (مكة المكرمة)، 7:39 (غرينتش)
يبدأ صرب وألبان كوسوفو في فيينا اليوم جولة أولى من المباحثات المباشرة لتحديد مصير الإقليم الجنوبي المتنازع عليه, وسط مؤشرات تدل على احتمال حصوله على الاستقلال.
 
ويرى دبلوماسيون أن الاستقلال مؤكد على الأغلب رغم الرفض الصربي لبحث مثل هذا الاتفاق. ويعتبر التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن نهاية لأكثر الملفات الشائكة في أوروبا.
 
وكان حاكم كوسوفو التابع للأمم المتحدة سورين جيسين بيترسين قال إن "غالبية السكان هنا في كوسوفو لهم الحق في التوقع أنه سيتم تلبية تطلعاتهم"، وأضاف "ولكن وبنفس الأهمية يجب أن تلتزم الأكثرية (...) بقضايا الأقلية".
 
وتدير الأمم المتحدة منذ عام 1999 الإقليم الذي يبلغ تعداده مليوني نسمة وذلك بعد أن طردت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) القوات الصربية منه لارتكابها مذابح بحق المدنيين الألبان.
 
وتعد المباحثات -التي تأجلت لمدة شهر بعد وفاة رئيس كوسوفو إبراهيم روغوفا- الأولى منذ تولي مبعوث الأمم المتحدة مارتي أتيساري منصبه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لبحث مصير كوسوفو التي يقطنها 90% من الألبان الذين يطالبون بالاستقلال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة