الصليب الأحمر يلتقي قادة القاعدة في غوانتانامو   
الجمعة 1427/9/20 هـ - الموافق 13/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
مازال بمعتقل غونتانامو أكثرمن أربعمئة شخص (الفرنسية-أرشيف)

التقى مندوبون للجنة الدولية للصليب الأحمر في المعتقل العسكري الأميركي في خليج غوانتانامو بالمسؤولين الأربعة عشر لتنظيم القاعدة الذين نقلوا حديثا إلى المعتقل، من بينهم خالد شيخ محمد الذي يوصف بأنه "العقل المخطط" المفترض لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.
 
وقال متحدث باسم البنتاغون إن المندوبين تمكنوا من مقابلة المعتقلين الـ14 الأكثر أهمية هذا الأسبوع.
 
ورفض متحدث باسم الصليب الأحمر في واشنطن التعليق على الخبر، واكتفى بالقول إن بيانا بهذا الصدد سيصدر خلال الأيام القليلة القادمة.
 
وفي تطور آخر طالبت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بإغلاق معتقل غوانتانامو الذي تعده منظمات حقوق الإنسان فضيحة في التاريخ الإنساني.
 
وقالت بيكيت لدى تقديمها تقريرا لوزارة الخارجية البريطانية عن حقوق الإنسان في العالم، "على غرار ما قال رئيس الوزراء (توني بلير)، نعتقد أنه من الضروري غلق المعتقل".
 
ووصفت عمليات الاعتقال هناك بأنها "غير مقبولة" و"غير مثمرة"، كما اعتبرت أن الاعتقال المستمر وبلا محاكمة ملائمة للسجناء أمر غير مقبول على صعيد حقوق الإنسان.
 
وأشارت إلى أن المعتقل غير فعال على صعيد مكافحة الإرهاب، وكان بلير أعرب في مارس/آذار الماضي عن أمله في غلقه.
 
الإفراج عن معتقلين
وفي الإطار ذاته أطلقت السلطات الأميركية في خليج غوانتانامو اليوم سراح 15 سجينا أفغانيا وسجين إيراني سلم للصليب الأحمر في أفغانستان.

وقال رئيس هيئة المصالحة الوطنية في أفغانستان صبغة الله مجددي إن المطلق سراحهم هم أناس أبرياء تمت الوشاية بهم لدى الأميركيين لتصفية حسابات وخلافات شخصية.
 
وكان المتهمون -الذين تتراوح أعمارهم بين 25 وأكثر من 55 عاما والذين بدت عليهم علامات الإرهاق والفرح- محتجزين للاشتباه في أنهم مقاتلون ينتمون لحركة طالبان أو حلفائها في أفغانستان بعد أن أطاحت القوات التي تقودها الولايات المتحدة بحكومة طالبان عام 2001.
 
وقال سيد محمد علي شاه -وهو طبيب من بكتيا ومن المطلق سراحهم- إنه اعتقل بناء على وشاية رجل أفغاني، وأضاف خلال مراسم أقامتها السلطات الأفغانية لإطلاق سراح السجناء "سجنوني دون أي سبب". واحتجز شاه لأربع سنوات.

وأطلق سراح السجناء في الآونة الأخيرة وتم تسليمهم للسلطات الأفغانية التي احتجزتهم لعدة أيام أخرى قبل إطلاق سراحهم اليوم الخميس.
 
ولا يزال في غوانتانامو نحو خمسمئة شخص اعتقل معظمهم في أفغانستان وباكستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة