هل يذهب صالح وحده؟   
الخميس 28/12/1432 هـ - الموافق 24/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)


قالت صحيفة إندبندنت إن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح خضع للضغوط الدولية ووقع على المبادرة الخليجية بعد عشرة شهور من التحدي.

وذكرت الصحيفة أن الألعاب النارية انتشرت في أجواء العاصمة صنعاء كما عبر اليمنيون عن تفاؤل حذر بأن يؤدي التوقيع إلى فك الجمود الذي ساد اليمن في الشهور الأخيرة.

وقالت الصحيفة إن أكثر من ستة أشهر من الترقب أوصلت البلاد إلى توقف اقتصادي وانتشار المواجهات بين قوات الجيش وجماعات مسلحة مناوئة مما وضع البلاد على شفا حرب أهلية.

وذكرت الصحيفة أن الناشطين ينتقدون الدور السعودي ويخشون من أن السياسيين سيقطفون ثمار المرحلة المقبلة لتنتهي في محطة الفساد، ولهذا لم يقبلوا فكرة أن أهدافهم تحققت بذهاب صالح.

ونقلت الصحيفة قول حمزة الكمالي وهو أحد النشطاء وطالب في كلية الطب "ليس هدف ثورتنا التخلص من رجل واحد، بل إنهاء نظام بكامله"، وأشار الكمالي إلى وجود خطط للتظاهر في الأيام المقبلة.

وقالت الصحيفة إن صالح لن يتنازل عن السلطة فورا، بل سيحتفظ بلقبه حتى انتخاب رئيس جديد، وسيتنازل عن سلطاته لنائبه عبد ربه منصور هادي في ظرف ثلاثين يوما، وسيتم إجراء انتخابات رئاسية في الأشهر الثلاثة المقبلة.

وسيحصل صالح وأسرته على حصانة من المتابعة القضائية، وهي فقرة لا تعجب آلاف المحتجين الذين يريدونه أمام العدالة لمسؤوليته على هجمات الأمن التي أودت بأرواح المئات.

وقالت الصحيفة إن صالح -منذ عودته من السعودية قبل شهرين حيث كان يعالج من جروح أصيب بها في محاولة اغتيال نجا منها- واجه اقتصادا منهارا ورأى قواته وهي تخسر سيطرتها على عدد من المحافظات كما واجه سيف العقوبات الدولية.

وأوضحت الصحيفة أن صالح أعلن أن اتفاق تسليم السلطة سيفتح الباب أمام شراكة حقيقية للسلطة مع الأحزاب، كما ذكر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -الذي حث صالح على التوقيع في اتصال هاتفي أمس الأول الثلاثاء- أن المنظمة الدولية لن تألو جهدا في المساعدة على إعادة الاستقرار إلى اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة