نجاح أصغر بحارة في مغامرتها   
الأحد 1433/2/28 هـ - الموافق 22/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:54 (مكة المكرمة)، 10:54 (غرينتش)

لاورا ديكر وصلت إلى ميناء سانت مارتين الكاريبي بعد سنة كاملة من انطلاقها (الفرنسية)

أنهت المراهقة الهولندية لاورا ديكر (16 سنة) رحلتها البحرية حول العالم في قارب صغير، لتصبح أصغر بحارة تنجح في مغامرة من هذا النوع
.

وأفادت إذاعة هولندا العالمية بأن ديكر وصلت إلى ميناء سانت مارتين في الكاريبي، بعد سنة كاملة من انطلاقها على متن قارب طوله 11.5 مترا, وكانت الحشود بانتظارها مهللة.

وأشارت الإذاعة إلى أن ديكر -التي ستبلغ الـ17 من عمرها في 20 سبتمبر/أيلول المقبل- حطمت الرقم القياسي السابق بفارق 8 أشهر تقريبا، إذ إن من كانت تحمل اللقب قبلها هي الأسترالية إيما واتسون, التي كانت حققت إنجازها في مايو/أيار 2010 قبل ثلاثة أيام فقط من بلوغها عامها الـ17.

ويذكر أن إنجاز ديكر لن يكون رسميا وقد يواجه مشاكل قانونية, ولن يدرج في موسوعة غينيس للأرقام القاسية لأنها قاصر, وسجل غينيس قرر ألا يعترف بأرقام صغار البحارة حتى لا يشجع المغامرات الخطيرة.

وقال مدير أعمال ديكر إنها كانت تطمح إلى تحقيق حلمها وتحويله إلى حقيقة, بعيدا عن الأرقام القياسية.

وانطلقت ديكر من جبل طارق في غفلة من أنصارها ومن وسائل الإعلام، لأنها أرادت ألا تجلب إليها الأنظار، بعد معركة قانونية في بلدها هولندا، حيث استطاعت هيئات حماية الطفولة منعها بحكم قضائي لمدة عشرة أشهر من الإبحار بحجة الخوف على سلامتها وصحتها النفسية.

وبدأت رحلة ديكر من البرتغال عبر المحيط الأطلسي ثم إلى المحيط الهادئ عبر قناة بنما, وتوقفت في جزر غالاباغوس ثم توجهت إلى أستراليا ثم تايلند, وعادت إلى أوروبا مرورا بخليج عدن حيث تكثر عمليات القرصنة.

وولدت ديكر في نيوزيلندا خلال رحلة حول العالم قام بها أبواها، وأبحرت بمفردها لأول مرة إلى الأجزاء الشمالية من هولندا وهي في الحادية عشرة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة