مضايقات للسياح بتركيا وإسرائيل   
الاثنين 1432/10/8 هـ - الموافق 5/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)

 

انزلقت العلاقات التركية الإسرائيلية اليوم الاثنين إلى مزيد من التوتر مع تبادل البلدين مضايقة سياح البلد الآخر المارين عبر مطاراته.

واشتكى سياح أتراك أمضوا عطلة عيد الفطر بإسرائيل اليوم مما وصفوه سوء معاملة تعرضوا لها من خلال إخضاعهم لتحقيقات مطولة بالمطار، وتفتيشهم تفتيشاً دقيقاً وإجبارهم على خلع ملابسهم.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من إعلان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو طرد أنقرة للسفير الإسرائيلي، وتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع تل أبيب فضلا عن تجميد العمل بالاتفاقات العسكرية بين الجانبين.

جاء ذلك على خلفية التوتر بين البلدين بشأن التقرير الخاص بالاقتحام الدموي الإٍسرائيلي لقافلة الحرية المتوجهة إلى قطاع غزة عام 2010 ومقتل تسعة ناشطين أتراك بالعملية.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول اليوم عن أحد السياح قوله لدى وصوله إلى مطار أتاتورك بإسطنبول إنهم توجهوا إلى القدس في اليوم الثالث من عيد الفطر.

وقال حين وصلنا إلى مطار تل أبيب للعودة إلى تركيا، جعلتني قوات الأمن الإسرائيلية أنتظر مع بعض أصدقائي فترة طويلة، وسألوا عن معلومات شخصية مفصلة بما فيه عناويننا البريدية وأرقام هواتفنا الخليوية ووضعنا العائلي وحتى عدد أولادنا.

تفتيش جسدي
وأضاف فتشوا حقائبنا عدة مرات ثمّ تعرضنا لتفتيش جسدي وأجبرونا على خلع كلّ ملابسنا، وفتشوا النساء التركيات في الغرف الخاصة. وقال إن الأتراك كانوا الوحيدين الذين تعرضوا لهذه المعاملة العدائية.

سائح تركي: حين وصلنا مطار تل أبيب للعودة إلى تركيا، جعلتني قوات الأمن الإسرائيلية أنتظر مع بعض أصدقائي فترة طويلة، وسألوا عن معلومات شخصية مفصلة بما فيه عناويننا البريدية وأرقام هواتفنا الخليوية ووضعنا العائلي وحتى عدد أولادنا وأجبرونا على خلع ملابسنا
بالمقابل اشتكى المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية ييجال بالمر من أن أربعين راكبا إسرائيليا تعرضوا للمضايقة في مطار إسطنبول.

وأوضح أن الركاب أرسلوا إلى غرفة جانبية بالمطار بدون إبداء أسباب حيث أخذت منهم جوازات السفر الخاصة بهم ولم يسمح لهم المسؤولون بالانصراف إلا بعد ساعة ونصف الساعة. ورأى بالمر أن ذلك "أمر غير عادي.." وشدد على محاولة "معرفة السبب وراء ذلك".

ووفق وسائل إعلام إسرائيلية فإن هؤلاء الإسرائيليين الذين هم في أغلبهم رجال أعمال كانوا على متن طائرة تابعة لخطوط الطيران التركية.

الاستخفاف
وأفاد موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني بأن الشرطة التركية احتجزت جوازات سفر السياح الإسرائيليين عدة ساعات، وأن تعامل أفراد الشرطة الأتراك مع هؤلاء السياح تراوح ما بين الاستخفاف والغضب.

ونقل الموقع الإلكتروني عن أحد السياح قوله "إننا لم نتعرض لمعاملة كهذه أبداً في الماضي، ولم يحدث في الماضي أبداً أنهم تحدثوا بصورة غير لطيفة".

من جهتها، قالت شركة الطيران التركية إنها لم تتلق شكاوى من أي مسافر وأنها ستدقق في الأمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة