نواكشوط تعتقل مقربين من الطايع وسط شائعات عن انقلاب   
الثلاثاء 1427/5/23 هـ - الموافق 20/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)
ترددت شائعات في الشارع الموريتاني عن محاولة انقلابية تم إحباطها بعد قيام أجهزة الأمن مساء أمس باعتقال عدد من أقارب الرئيس الموريتاني المخلوع معاوية ولد سيدي أحمد الطايع وبينهم عسكريون.
 
وقالت مصادر متطابقة إن من بين المعتقلين العقيد في الجيش الموريتاني والقائد السابق لقوات البحرية عبد الرحمن ولد لكور ونجله المدعو ميني، والقائد السابق لقوات الصاعقة في الجيش الموريتاني العقيد محمد ولد فايدة، والدبلوماسي السابق محمد ولد محمد عالي.
 
ويعرف جميع  المعتقلين بقربهم وعلاقاتهم الخاصة بالرئيس السابق ولد الطايع، كما أن بعضهم ظل في السنوات الأخيرة لحكم ولد الطايع يشغل مواقع أمنية جد حساسة داخل الأجهزة الأمنية الموريتانية.
 
ولم تعط السلطات الموريتانية أي توضيحات حتى الساعة عن أسباب ودواعي هذه الاعتقالات، وإن كانت بعض المصادر الأمنية أوضحت أن الاعتقالات ربما تكون بسبب "نشاطات غير شرعية كانت تقوم بها الجماعة المعتقلة من أجل التشويش على مشروع التغيير والاستفتاء على الدستور" كما نقلت عنها ذلك بعض المصادر الإعلامية.
 
وأوضحت نفس المصادر أن المعتقلين كانوا على صلة بالرئيس السابق ولد الطايع، وأنهم "كانوا يزودونه ببعض المعلومات الخاصة"، وإن لم تجزم بأن المعتقلين كانوا يخططون لانقلاب عسكري.
 
الاستفتاء على الدستور
تأتي هذه الاعتقالات في الوقت الذي تتواصل فيه حملة الاستفتاء على الدستور الجديد الذي من المقرر أن يتم في الـ25 من الشهر الجاري، كما تأتي في الوقت الذي يوجد فيه أغلب أعضاء المجلس العسكري الحاكم داخل البلاد لحشد مزيد من التأييد والمساندة للتعديلات المقترحة على الدستور من قبل السلطات الانتقالية.
 
وأوضح المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا أنه ليس محايدا في ما يخص الدستور، وأكد مرسوم صادر عن السلطات الموريتانية على ضرورة مشاركة أعضاء المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية والحكومة الانتقالية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات المستقلة في حملة الاستفتاء على الدستور.
 
وطالبت أغلب الأحزاب والقوى السياسية الموريتانية منسوبيها ومناصريها بالتصويت بنعم لصالح التعديلات الدستورية المقترحة، فيما أعلن حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية وحركة تحرير أفارقة موريتانيا "إفلام" الجناح القديم رفضهما للتعديلات المقترحة، وطالبا بمقاطعة الاستفتاء المذكور.
____________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة