سنغافورة تطرح في المكتبات تقريرا عن جماعات إسلامية   
الأحد 1423/11/2 هـ - الموافق 5/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور 12 سنغافوريا وماليزي واحد (أسفل يسار) اعتقلوا في سنغافورة بتهم التخطيط لهجوم على منشآت أميركية داخل البلاد
أثارت حكومة سنغافورة جدلا بين النواب عندما أعلنت عزمها طرح تقرير مفصل عن جماعات إسلامية إقليمية للبيع في المكتبات العامة.

وسيتضمن التقرير الذي يحمل اسم "الورقة البيضاء" تفاصيل عن هذه الجماعات التي تشتبه الحكومة بتورطها في تفجيرات بالي وتعتقد أن لها صلات بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن, إضافة إلى ما تم التوصل إليه بشأن جماعات إسلامية أخرى في جنوب شرق آسيا وعن الصلات فيما بينها.

ومن النادر أن تقوم الحكومة في سنغافورة بنشر تقرير رسمي قبل مناقشته في البرلمان, وهو الأمر الذي أثار دهشة بعض المسؤولين. ولكن وزير الداخلية وونغ كان سنغ برر ذلك بأن الحكومة تشعر بأنه من الأهمية بمكان نشر الورقة البيضاء الآن لأن التهديد بالإرهاب أمر خطير, وقال "إنه أخطر قضايا الأمن التي نواجهها حاليا", وأضاف "أن فهم الشعب للمشكلة وكيفية التعامل معها أمر مهم". وسيناقش البرلمان تقرير "الورقة البيضاء" الذي يجري إعداده منذ أشهر يوم 20 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وكانت سنغافورة اعتقلت 31 رجلا تعتقد أنهم أعضاء في شبكة الجماعة الإسلامية بدعوى تآمرهم لتفجير أهداف أجنبية ومحلية في سنغافورة بينها سفارة الولايات المتحدة ومصانع للكيماويات وخطوط لأنابيب المياه. ويجري احتجاز هؤلاء بموجب قانون الأمن الداخلي الصارم في البلاد والذي يسمح بالاحتجاز دون محاكمة.

وقامت ماليزيا والفلبين وإندونيسيا باعتقالات مماثلة وفرضت تدابير صارمة عقب تفجيرات بالي يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول التي قتل فيها أكثر من 180 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة