تحقيق دولي وعربي بانتهاكات الاحتلال لصحفيي غزة   
الأربعاء 17/11/1435 هـ - الموافق 10/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:57 (مكة المكرمة)، 21:57 (غرينتش)

أحمد فياض-غزة

أعلن رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين وممثلون عن اتحاد الصحفيين العرب ونقابة الصحفيين الفلسطينيين عن تشكيل لجنة تحقيق عربية ودولية لرصد وتوثيق الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

وكان وفدا اتحاد الصحفيين الدوليين والعرب إلى غزة قد بحثا في لقاءات مشتركة مع صحفيين فلسطينيين في القطاع على مدى يومين سبل مقاضاة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق الصحفيين في غزة في المحاكم والمحافل الدولية.

بوملحة: لا بد من تقديم من اقترفوا الجرائم بحق الصحفيين للعدالة الدولية (الجزيرة)

وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بوملحة إن إقدام الاحتلال الإسرائيلي على قتل 18 صحفيا فلسطينيا وإصابة 30 آخرين، وتدمير ممتلكات ومنازل عشرات الصحفيين والمؤسسات الصحفية، في غزة "لا يمكن أن يمر دون تقديم من اقترفوا هذه الجرائم للعدالة الدولية".

وأكد بوملحة على التزام الاتحاد بمتابعة كل ما تعرض له الصحفيون في غزة خلال العدوان الأخير، وبذل كل جهد مستطاع لمساعدة الصحفيين الفلسطينيين الذين تعرضوا لهجمة قوية وغير مسبوقة في الحصول على حقوقهم المكفولة المنصوص عليها في القوانين والتشريعات الدولية.

وأوضح رئيس الاتحاد في حديثه للجزيرة نت أن وفدا الاتحاد الدولي والعربي للصحفيين ناقشا مع الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة ومع ذوي الضحايا من عائلات الصحفيين سبل مقاضاة الاحتلال على جرائمه في القطاع وتقديم من أجرموا بحق الصحفيين للعدالة الدولية.

وأشار إلى أن الاتحاد بدأ في ضوء الأزمة الأخيرة القاسية التي تعرض لها الصحفيون في غزة بالتنسيق مع مؤسسات الأمم المتحدة لبحث ما آلت إليه أوضاع الصحفيين، وضمان سبل ملاحقة مقترفي الجرائم من الإسرائيليين في المحاكم الدولية.

النجار: نسعى للتوجه للمحاكم الأوروبية والدولية لرفع قضايا ضد قادة الاحتلال (الجزيرة)

تنسيق
من جانبه أكد رئيس نقابة الصحفيين الفلسطينيين عبد الناصر النجار أن عمل النقابة سينصب عبر التنسيق مع الاتحاد الدولي والعربي للصحفيين على توثيق الجرائم والانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينيين كي لا يفلت الاحتلال من العقاب هذه المرة أسوة بما جرى عليه الحال في الحملات العدوانية السابقة.

وأوضح النجار في حديث للجزيرة نت أنه بعد أن تنجز لجنة التحقيق أعمالها سنكون أمام العديد من الخيارات، من بينها التوجه إلى المحاكم الأوروبية والدولية لرفع قضايا ضد قادة الاحتلال الذين أصدروا الأوامر باستهداف الصحفيين.

وأضاف أيضا أن نقابة الصحفيين الفلسطينيين ومعها الاتحادين العربي والدولي سيتوجهون للمؤسسات الحقوقية والدولية من أجل دعم الصحفيين الفلسطينيين ومساعدتهم في الحصول على حقوقهم ووضع حد لمعاناتهم جراء تواصل اعتداءات الاحتلال ومنعهم من نقل الحقيقة.

من جهته قال عضو اتحاد الصحفيين العرب أيمن عبد المجيد إنه قدم إلى غزة بهدف التضامن مع زملائه الصحفيين الفلسطينيين وأسر شهدائهم وضد "الهجمة البربرية والعدوان الغاشم" التي تعرضوا لها في غزة.

وأكد أن الوفد بحث سبل الملاحقة الدولية لقادة الاحتلال الإسرائيلي على ما ارتكبوه من جرائم حرب ضد الصحفيين الفلسطينيين في غزة، رغم أنهم من ضمن الفئات المحمية بموجب القانون الدولي.

عبد المجيد دعا الصحفيين العرب والأجانب للتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين (الجزيرة)

طمس الحقيقة
وأشار إلى أن الاحتلال كان يتعمد ارتكاب الجرائم بحق الصحفيين الفلسطينيين لطمس الحقيقة والتعتيم على جرائمه وإرهاب الصحفيين الفلسطينيين.

ودعا عبد المجيد في حديثه للجزيرة نت الصحفيين العرب والأجانب إلى القدوم إلى غزة والتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين والاطلاع عن قرب على حجم الانتهاكات والمعيقات التي تحول دون ممارسة أعمالهم، ومن أجل تحفيز المنظمات والهيئات الدولية على مساعدة الصحفيين الفلسطينيين لنيل حقوقهم، وإقرار لجان دولية لتقصي الحقائق ورفع تقارير لمنظمة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى.

ودعا أيضا إلى بحث اتخاذ آلية فعلية لمحاكمة الاحتلال الإسرائيلي على جرائم الحرب التي يرتكبها والعمل على إيجاد تشريعات دولية لحماية الصحفيين في بؤر الصراع في فلسطين وغيرها، وملاحقة مقترفي الجرائم بحق الصحفيين وممتلكاتهم ومؤسساتهم، معتبرا أن الصمت على هذه الجرائم سيقود إلى تكرارها وارتكاب جرائم أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة