أغلبية ترى ازدياد خطر اندلاع حرب طائفية في العراق   
الاثنين 1426/8/16 هـ - الموافق 19/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)
رأت أغلبية شاركت في استفتاء نشره موقع الجزيرة نت أن خطر اندلاع حرب طائفية في العراق ازداد بعد الهجمات التي استهدفت بغداد منذ 14 سبتمبر/ أيلول الحالي واستمرت بعدها بأيام.
 
فقد أعرب 70.9% من المشاركين في الاستفتاء عن مخاوفهم من تصاعد خطر اشتعال الحرب الأهلية في العراق بعد تلك الهجمات، في ما رفض هذا الرأي ما نسبتهم 29.1% من إجمالي المشاركين البالغ عددهم أكثر من 62079 مصوتا.
 
وتبنى زعيم تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبي مصعب الزرقاوي تفجيرات بغداد. وأعلن في تسجيل صوتي لم يتسن التأكد من صحته على أحد المواقع بالإنترنت ما أسماها الحرب الشاملة على "الشيعة الروافض أينما وجدوا" في العراق.
 
واعتبر الزرقاوي أن "الصليبيين تحالفوا مع الشيعة ضد السنة في العراق"، مدللا على ذلك بما جرى في تلعفر ومهددا كل من يشارك في الحملة على المدينة بالقتل والهدم أو الحرق.
 
وعاشت العاصمة العراقية الأربعاء الماضي واحدا من أدمى أيامها منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003، حيث سقط أكثر من 160 قتيلا في 11 تفجيرا انتحاريا وهجمات استهدفت بالأساس مناطق وتجمعات للشيعة والشرطة العراقية والقوات الأميركية في بغداد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة