حملة ضد "تشريف" إسرائيل معرض كتاب بالمكسيك   
الخميس 1435/1/25 هـ - الموافق 28/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:27 (مكة المكرمة)، 12:27 (غرينتش)
معرض غوادالاخارا الدولي للكتاب بالمكسيك تحضره إسرائيل كضيف شرف (الجزيرة)
غدير أبو سنينة-مناغوا
 
نظّم كتاب ومثقفون عرب حملة على الإنترنت احتجاجا على دعوة إسرائيل لتكون ضيف شرف معرض غوادالاخارا 2013 في المكسيك الذي يفتتح في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري،
ويحضره عدد كبير من كبار الكتاب من بينهم ماريو فارغاس يوسا (نوبل 2010).

ومن المنتظر أن يفتتح الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز المعرض، الذي يعد ثاني أكبر معارض الكتاب في العالم بعد معرض فرانكفورت بألمانيا، ويتمتع بأهمية قصوى في عالم الكتاب.

كما يصطحب الوفد الإسرائيلي معه ثلاثين أكاديميا وكاتبا إسرائيليّا من ضمنهم الكاتب العربي نعيم عرايدي، وثلاثين عملا مترجما من العبرية للإسبانية.

وجاء في بيان تجمع "أفاز" الذي أطلق الحملة أن "قيم العدالة والحرية والانفتاح هي قيم أساسية في الإبداع، ولن تتحقق في دولة استعمار استيطاني".

وتساءل البيان "هل هذه مقوّمات للاحتفاء الثقافي والأدبي؟ هل هذه مقومات للتكريم واعتبار مرتكبها (ضيف شرف)؟ أي شرف في هذا؟".

وفي ذات السياق أرسل عدد من أدباء أميركا اللاتينية بيانا لمنظمي المعرض مذكرين بأعمال إسرائيل الوحشية تجاه الشعب الفلسطيني، ومطالبين بدعوة فلسطين ضيف شرف للعام المقبل، واقترح الأدباء عمل حوارات تحمل وجهات نظر متباينة من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني خلال المعرض الحالي، بهدف التعرف على إسرائيل من جميع الزوايا.

ولم ترق الحملة للجالية اليهودية بالمكسيك التي كتبت على موقعها أنها تعتبر من وقّع على البيان "متحيزا" وأن الغرض من إقامة المعرض هو الاحتفاء بالثقافة والأدب والفن والسينما وليس عرض الصراعات السياسية، خاتمة بيانها بأن "إسرائيل أعمق من أن تكون صراعا، وسيظهر ذلك في المعرض".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة