انتحار فلسطيني هربا من الفقر   
الاثنين 1433/10/17 هـ - الموافق 3/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)
المنتحر أشعل الناس في جسده داخل مشرحة مستشفى الشفاء بغزة (الجزيرة-أرشيف)
انتحر رجل في قطاع غزة حرقا داخل مشرحة مستشفى، احتجاجا على ظروف الفقر التي يعيش فيها هو وعائلته، وفق ما ذكر شهود عيان ومسؤولون أمس الأحد.
 
وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في بيان صحفي، إن محمد أبو ندى توفي أمس الأحد متأثرا بجروح أصيب بها قبل بضعة أيام بعدما أشعل النار في نفسه.

وقالت الشرطة في غزة إن الشاب ذهب إلى غرفة المشرحة في مستشفى الشفاء بغزة، وسكب البنزين على جسده وأشعل النار في نفسه، مما أدى لإصابته بجروح خطيرة أسفرت عن وفاته مساء أمس.

وقال والده للصحفيين في غزة إن ابنه أراد جذب الانتباه إلى سوء الأحوال المعيشية الصعبة والفقر المدقع الذي تعاني منه عائلته. وأوضح أنه طلب منه يوم الخميس الذهاب للبحث عن عمل لأنه ليس لديه عمل هو الآخر.

ودعا أبو ندى حكومتي غزة ورام الله بالضفة الغربية إلى مساعدته وأسرته على تحسين ظروف معيشتهم.

وتشير التقديرات الدولية إلى أن حدة الفقر والبطالة في غزة وصلت ذروتها بسبب الحصار الشديد الذي تفرضه إسرائيل على القطاع منذ سيطرت عليه حماس في العام 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة