بلطجة بقناع اللجان الشعبية في مصر   
الاثنين 1434/10/12 هـ - الموافق 19/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:53 (مكة المكرمة)، 1:53 (غرينتش)
برلمانيون دعوا إلى ترك المسؤولية الأمنية للجيش والشرطة فقط وإلغاء اللجان الشعبية (الفرنسية)

أسامة عبد المقصود-القاهرة

فور إعلان السلطات المصرية فرض حالة الطوارئ وحظر التجول يوم الجمعة الماضي، انتشرت اللجان الشعبية، وأقام شبان الأحياء المختلفة في القاهرة حواجز على الطرق، حاملين في أيديهم أسلحة بيضاء وأخرى نارية في بعض الأحيان.

ورغم تشابه اللجان مع سابقتها التي انتشرت إبان ثورة 25 يناير عام 2011 من حيث الشكل، فإنها اختلفت عنها تماما من حيث الأهداف.

ففي حين كانت اللجان يومئذ تعنى بحماية الممتلكات الخاصة والعامة خلال الثورة ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك، فإنها خلال الأيام الماضية باتت تقام لترويع المواطنين وسرقتهم بالإكراه، بل وصلت إلى حد قيامها بتسليم من يعارض أفعالها إلى الشرطة أو الجيش بحجة انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين، بحسب سكان وشهود عيان.

ومنذ يوم الجمعة الماضي تقام اللجان يوميا مع بدء ساعات حظر التجول في السابعة مساء. ويضع أفراد اللجان الحواجز الحديدية والصخرية لقطع الطريق، مع ترك حارة واحدة لعبور السيارات بعد أن يتم فحص بطاقات الهوية وتفتيش المارة والسيارات.

سرقة بالإكراه
ورصدت وسائل إعلام محلية شكاوى لبعض المواطنين في منطقتي الهرم والسادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة من تعرضهم للسرقة بالإكراه والترويع، من اللجان الشعبية المنتشرة في هذه المناطق.

وروى إسلام محمد (28 عاما) تجربته الخاصة مع اللجان الشعبية، قائلا إن مجموعة من الشباب استوقفوه في منطقة العمرانية بالهرم مساء السبت وأخذوا هاتفه المحمول وحافظة نقوده تحت تهديد الأسلحة البيضاء.

ويضيف محمد أن "اللجان الشعبية عبارة عن عصابات لسرقة المواطنين، ومن يعارضهم يضرب ويسلم للشرطة بحجة انتمائه للإخوان (..) استغثنا بالشرطة والجيش عدة مرات، ولا أحد ينقذنا من سطوة هؤلاء البلطجية في المنطقة".

وبدورها، أعلنت مباحث الجيزة عن توقيفها لثلاثة بلطجية من اللجان الشعبية، وبحوزتهم أسلحة نارية، بعد سرقتهم للمواطنين بالإكراه في شارع الهرم.

وفي ذات السياق، طالب الناشط السياسي والبرلماني السابق مصطفى النجار بضرورة إلغاء اللجان الشعبية "لما فيها من بلطجة وفرض إتاوات على الناس"، داعيا إلى ترك المسؤولية الأمنية للشرطة والجيش فقط.

محمود بدر نفى علاقة حركة تمرد بعمليات البلطجة (الجزيرة-أرشيف)

دعوة تمرد
وقد ربط قطاع عريض من المصريين بين دعوة حركة تمرد لتشكيل لجان شعبية يوم الجمعة وبين الشروع في تنفيذها.

وكانت الحركة قد دعت في بيان لها مساء الخميس المواطنين "إلى تشكيل لجان شعبية، والتواجد المكثف في كل شارع وكل حي، لحماية بيوتنا ومساجدنا وكنائسنا ووطننا الغالي مصر، حاملين أعلام الوطن تحت بيوتنا، مؤكدين رفضنا التام للإرهاب الداخلي، والتدخل الأجنبي السافر في شؤوننا، مع كامل الالتزام بمواعيد حظر التجول".

لكن منسق الحركة محمود بدر نفى لاحقا أي علاقة للحركة بعمليات البلطجة التي صاحبت اللجان الشعبية، مؤكدا أن تمرد طالبت المصريين بالالتزام بمواعيد الحظر من السابعة مساء إلى السادسة من صباح اليوم التالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة