16 شهيدا وحماس تنفي التوصل لاتفاق على تبادل الأسرى   
الأحد 11/7/1427 هـ - الموافق 6/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)

تشييع الشهداء أصبح عادة يومية في قطاع غزة (الفرنسية)

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في رفح جنوب غزة إلى 16 خلال ثلاثة أيام وذلك بعد استشهاد أربعة فلسطينيين اليوم بغارات إسرائيلية جديدة على المنطقة.

وقالت مصادر طبية إن أفراد عائلة الناطور سقطوا ما بين قتيل وجريح عندما أطلقت طائرة إسرائيلية صاروخا قرب منزلهم في حي الشوكة في رفح بينما كانوا يحاولون الفرار من القصف، مما أدى إلى استشهاد فتاة وشاب وإصابة والدتهما بجروح خطيرة إضافة إلى إصابة اثنين آخرين من أبنائها.

وفي غارتين أخريين استشهد كل من محمد الخواجة (23 عاما) العضو بالجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وشريف عياش (23 عاما) العضو بكتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن إسرائيل وسعت من توغلها داخل رفح لتصل إلى حي الجنينة وسط المدينة.

من ناحية ثانية أعلنت عدة فصائل فلسطينية مسلحة إطلاق صواريخ على بلدة سديروت جنوب إسرائيل وموقع كيسوفيم الإسرائيلي شرق مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة.

"
أبو مرزوق: أفكار مصرية تنص على أن يكون هناك إفراج إسرائيلي على دفعتين تشمل كل منهما 500 أسير فلسطيني مقابل تسليم الجندي الإسرائيلي الأسير.
"
قضية الأسرى

وفي سياق آخر قال موسى أبو مرزوق, نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في تصريحات صحفية من دمشق إن عملية تسليم الجندي الإسرائيلي الأسير -لدى فصائل فلسطينية جلعاد شاليط في غزة منذ 25 يونيو/حزيران- "لن تكون قريبة".

وأضاف أنه "لا توجد حتى الآن أي إشارات من الجانب الإسرائيلي حول موضوع تبادل الأسرى. هناك أفكار مصرية ينقلونها من الطرف الفلسطيني للإسرائيلي ولا نعرف حتى الآن الرد الإسرائيلي".

وأوضح أنّ تلك الأفكار تنصّ على القبول بتبادل الأسرى، وأن يكون هناك إفراج على دفعتين الدفعة الأولى تشمل 500 أسير بينهم الأطفال والمرضى، والدفعة الثانية تشمل أيضا 500 أسير.

ويتعارض هذا مع ما سبق وصرح به عضو المكتب السياسي لحماس محمد نزال للجزيرة من أن تل أبيب وافقت على مبدأ تبادل دفعة من الأسرى الفلسطينيين مقابل شاليط.

وأضاف نزال في تصريحات للجزيرة اليوم أن الخلاف مع الطرف الإسرائيلي بقي على التفاصيل الخاصة بالمعايير والأعداد، وأسماء الأسرى الذين سيتم الإفراج عنهم.

عباس يقوم بجولة عربية ودولية في ظل استمرار التصعيد الإسرائيلي (الفرنسية)
عباس في اليمن

وعلى صعيد التحركات السياسية الفلسطينية وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت إلى صنعاء لإجراء محادثات مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تتعلق بآخر التطورات في الشرق الأوسط.

ويقوم الرئيس الفلسطيني بجولة عربية للحصول على دعم الدول العربية في مواجهة العدوان الإسرائيلي المستمر على الأراضي الفلسطينية.

وسبق لعباس أن زار الجزائر ومصر والسعودية والكويت وقطر والأردن وإيطاليا كما من المتوقع أن يزور السودان.

تصفية معتقلين
وفي سياق آخر أعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح اليوم السبت مسؤوليتها عن قتل ستة معتقلين في سجن أريحا المركزي أمس الجمعة.

وقالت الكتائب في بيان وزع في مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية "قامت الوحدة الخاصة التابعة لكتائب شهداء الأقصى بتصفية العملاء الأربعة وهم أبناء العميل الخائن عبد الله الأسمر الذي أعدم بقرار ثوري في الانتفاضة الأولى".

وأكد البيان "أن الأربعة المذكورين قاموا في 3 يونيو/حزيران من العام 2005 باغتيال الشيخ الشهيد علي فرج والشيخ الشهيد حسام فرج وهم من قادة حركة فتح في عملية خائنة ومأجورة في بلدة قبلان".

وكان مسلحون تنكروا في زي عسكري للأمن الفلسطيني قتلوا ستة من الموقوفين في سجن أريحا وهم الأشقاء مروان وقاسم وعدوان وسفيان عبد الله العملة، بالإضافة إلى كل من عبد الله الرياضي من نابلس ورائد ياسر حجراوي من رام الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة