مكتب الصدر ينفي علاقته بخاطفي الجنود الـ18   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)
جميع الرهائن عناصر في الحرس الوطني (الجزيرة)

نفى رئيس مكتب الصدر في مدينة الصدر نعيم الكعبي أي علاقة لتيار الصدر الذي يتزعمه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر, بخاطفي عناصر الحرس الوطني الـ18.
 
وقال الكعبي "نحن لا نعرف هذه المجموعة التي تبنت الخطف وليست لدينا أي علاقة بها، إلا أننا نتفهم ردة فعلها".
 
وتأتي تصريحات الكعبي ردا على تهديد جماعة مسلحة تطلق على نفسها اسم "كتائب محمد بن عبد الله" بقتل 18 جنديا من عناصر الحرس الوطني العراقي أعلنت عن احتجازهم, إذا لم يفرج عن عضو مكتب الشهيد الصدر في بغداد السيد حازم الأعرجي ورفاقه.
 
وحذرت الجماعة في بيان تلاه أحد عناصرها من سمتهم بالمسؤولين عن اعتقال الأعرجي, بقتل أفراد الحرس الوطني المحتجزين لديها إذا لم يطلق سراح الأعرجي خلال 48 ساعة.
 
مقتل ثلاثة أكراد
في هذه الأثناء بث موقع على الإنترنت بيانا منسوبا إلى جماعة عراقية تطلق على نفسها اسم "جيش أنصار السنة" أعلنت فيه أنها قتلت ثلاثة أكراد عراقيين بعد اختطافهم أثناء كمين استهدف شاحنة تنقل سيارات عسكرية إلى معسكر التاجي.
 
وأضاف بيان الجماعة أن المخطوفين الذين أعدموا بقطع رؤوسهم, كانوا من العسكريين التابعين للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البرزاني, وهم من مدينة زاخو القريبة من الحدود مع تركيا.
 
وفي تطور جديد أعلنت شرطة كركوك شمال العراق أنها تمكنت ولأول مرة من اعتقال أفراد شبكتين من خاطفي الرهائن. وقال رئيس شرطة كركوك اللواء ترهان يوسف إن الشبكتين مسؤولتان عن خطف 38 شخصا, معظمهم من الأكراد والتركمان.
 
وفي الناصرية تمكن الأمن العراقي من تحرير الرهينة الأردني علاء ثابت لازم الذي كان مختطفا منذ شهر في العراق، وذلك في عملية مشتركة للشرطة والحرس الوطني العراقي جنوب البلاد.
 
الرهائن الأوروبيون
بلير وعلاوي اتفقا على توحيد الجهود لإنقاذ الرهائن (الفرنسية)
وفيما يتعلق بمصير الرهائن الأوروبيين في العراق تعهد رئيسا الوزراء العراقي إياد علاوي والبريطاني توني بلير بأن تتعاون حكومتاهما من أجل الإفراج عن الرهينة البريطاني كينيث بيغلي المختطف في بغداد منذ الخميس الماضي مع أميركيين آخرين.
 
من جهته أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري المرافق لعلاوي أن الحكومة العراقية ترفض التفاوض مع محتجزي الرهائن لأن ذلك "سيشكل سابقة سيئة جدا"، وانتقد الفلبين لأنها امتثلت لمطالب الخاطفين، وقال "إن سياستنا هي عدم التفاوض مع الإرهابيين".
 
ومن سجنه في القاهرة دعا زعيم منظمة الجهاد الإسلامية المصرية عبود الزمر خاطفي الرهينتين الفرنسيين في العراق إلى الإفراج عنهما "بأسرع وقت ممكن, لأن ذلك من مصلحة المقاومة في العراق".
 
تطورات ميدانية
القوات الأميركية هدف يومي للجماعات المسلحة العراقية (الفرنسية)
ميدانيا أفادت حصيلة جديدة للجيش الأميركي أن جنديا ومدنيا عراقيين إضافة إلى مهاجم قتلوا وأصيب ثلاثة جنود أميركيين في انفجار سيارة مفخخة قادها مهاجم قرب مدينة سامراء شمال بغداد.
 
وقال ناطق عسكري أميركي إن الانفجار أسفر كذلك عن إصابة ثلاثة جنود عراقيين بجروح. وقد أغلقت القوات الأميركية على الفور الطرق المؤدية إلى منطقة الحادث. كما جرح ثلاثة جنود عراقيين في هجوم آخر استهدف دورية مشتركة من الجنود الأميركيين والعراقيين في المدينة.
 
وفي الفلوجة غرب بغداد قتل ثلاثة أشخاص وجرح آخران في تبادل لإطلاق النار عند مدخل المدينة الشرقي. وأكد سكان المدينة أن دبابة أميركية أطلقت النار على مخزن للمعادن بينما كان عمال يقومون بتحميل شاحنة.
 
وفي مدينة الحويجة غرب كركوك اعتقل عقيد في الحرس الوطني العراقي لاتهامه بإقامة علاقات مع مسلحين عراقيين. وقال الشيخ نايف المهيري زعيم عشائر الجبور في الحويجة إن العقيد دهام خليل الجبوري اعتقل مع أحد حراسه في مقر القيادة العامة للحرس الوطني.
 
وفي نفس المدينة الواقعة شمال العراق استؤنف ضخ النفط العراقي بعد إصلاح خط أنابيب نفط الشمال الذي تعرض للتخريب الثلاثاء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة