مجموعة من أربعين درعا بشريا غربيا يتوجهون للعراق   
الأربعاء 1423/12/18 هـ - الموافق 19/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجموعة من المناهضين للحرب الأميركية على العراق في مؤتمر صحفي بتركيا (أرشيف)
غادرت مجموعة تضم أربعين غربيا العاصمة الأردنية عمان اليوم متوجهين إلى بغداد ليكونوا دروعا بشرية في حال وقوع هجوم أميركي على العراق.

وقال منظمو العملية إن هؤلاء المتطوعين الذين ينحدرون من الولايات المتحدة وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وسويسرا والدانمارك وبلجيكا وأستراليا أكدوا أنهم يريدون "حماية العراقيين" في حال وقوع حرب.

وصرح البريطاني كارل دالاس (72 عاما) "أننا على استعداد للتضحية بحياتنا لدعم الشعب العراقي". وأضاف قبل مغادرة المجموعة برا إلى بغداد في رحلة تستغرق نحو عشر ساعات أن "كل شخص يدافع عن السلام يتطوع ليكون درعا بشريا".

وستنضم المجموعة إلى متطوعين آخرين في بغداد من دول مختلفة وصلوا في الأيام الأخيرة إلى العاصمة العراقية ليكونوا "دروعا بشرية" في حال تنفيذ هجوم أميركي.

دروع من المكسيك
وفي السياق ذاته أعلنت منظمة (الدروع البشرية) غير الحكومية في المكسيك مساء أمس أن حوالي خمسين مكسيكيا يستعدون للتوجه إلى بغداد ليشكلوا "دروعا بشرية" في حال وقوع هجوم أميركي على العراق.

وقالت رئيسة المنظمة مرسيدس بيريلو "نريد أن نضحي بأنفسنا. إنه تحرك تضامني لمنع الحرب". وتعي هذه المرأة التي تبلغ من العمر 55 عاما وأم لأربعة أولاد الخطر الذي ستتعرض له لكنها ترى أنه "لا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي حيال الحرب".

و(الدروع البشرية) هي الفرع المكسيكي للمنظمة الأميركية غير الحكومية التي تحمل الاسم نفسه وأسسها كين نيكولز أوكيفي أحد المحاربين القدامى في مشاة البحرية الأميركية في حرب الخليج عام 1991. وقالت بيريلو إن هذه المجموعة الأولى من دعاة السلم المكسيكيين ستتوجه الأسبوع المقبل إلى عمان عن طريق لندن قبل أن تنتقل إلى العراق برا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة