محققون أميركيون يغادرون اليمن خوفا من هجمات   
الأربعاء 23/6/1422 هـ - الموافق 12/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المدمرة كول عقب إصلاحها من الدمار الذي لحق بها
قال مسؤول أمن يمني إن محققين أميركيين يحققون في الهجوم الانتحاري الذي وقع العام الماضي واستهدف المدمرة الأميركية كول باليمن، غادروا صنعاء اليوم خوفا من تعرض المصالح والرعايا الأميركيين لهجمات جديدة فيما يبدو.

وغادر 12 من أفراد مكتب التحقيقات الاتحادي الذين وصلوا صنعاء خلال الأسبوعين الماضيين اليمن بتعليمات من واشنطن في أعقاب الهجمات التي وقعت أمس في نيويورك وواشنطن.

وقال المسؤول اليمني الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إن رحيلهم إجراء احترازي تحسبا لهجمات محتملة. وأضاف أنه لا يوجد تهديد محدد ضدهم.

وقال مسؤول بمطار صنعاء إن محققي مكتب التحقيقات الاتحادي في طريقهم إلى دولة عربية قريبة يحتمل أن تكون البحرين حيث توجد قاعدة للأسطول الخامس الأميركي.

وأصيبت المدمرة كول بأضرار جسيمة وقتل 17 بحارا أميركيا ممن كانوا على متنها في الثاني عشر من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2000 عندما انفجر قارب محمل بالمتفجرات بجانبها أثناء توقفها للتزود بالوقود بميناء عدن. ويحتجز اليمن عددا من المشتبه بهم.

ويقول مسؤولون أميركيون إنهم يعتقدون أن أسامة بن لادن الذي يعيش حالياً في أفغانستان يقف وراء الهجوم على المدمرة كول. وربط مسؤولون أميركيون بين بن لادن والهجمات التي تعرضت لها أميركا أمس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة