صالح يجري تغييرات إدارية وأمنية لمواجهة الاختطاف باليمن   
الاثنين 1426/12/3 هـ - الموافق 2/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:03 (مكة المكرمة)، 8:03 (غرينتش)
المسؤول الألماني وزوجته بعد إطلاق سراحهما (الفرنسية)

في أعقاب حوادث الاختطاف الأخيرة لسياح أجانب, أقال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح محافظي مأرب وشبوة من منصبيهما وذلك على خلفية تلك الحوادث التي وقعت في المحافظتين.

قرار الرئيس اليمني تضمن تعيين محافظين جديدين إضافة إلى توجه الرئاسة لتعيين مديري أمن جدد في المحافظتين المذكورتين, فضلا عن تعيين مسؤولين أمنيين لمحافظة صنعاء, كما ذكرت مصادر حكومية.

القرارات الرئاسية هذه تأتي في أعقاب بروز ظاهرة خطف السياح الأجانب مجددا على الساحة اليمنية، والتي تمثل آخرها في اختطاف عناصر قبلية لخمسة سياح إيطاليين ظهر الأحد. حادث الخطف الأخير يأتي بعد يوم واحد من الإفراج عن نائب وزير الخارجية الألماني يورغن شبوربورغ وزوجته وثلاثة من أبنائه في محافظة شبوة.

"
حوادث الخطف أساءت إلى سمعة اليمن في الخارج وخصوصا في الدول الأوروبية التي تأتي في مقدمة الدول المانحة لليمن حيث تقدم مساعدات ومنحا تقدر بمئات الملايين من الدولارات سنويا
"
خطف هذه الشخصية الكبيرة أدى إلى الإساءة لسمعة اليمن في الخارج وخصوصا في الدول الأوروبية التي تأتي في مقدمة الدول المانحة لليمن حيث تقدم مساعدات ومنحا تقدر بمئات الملايين من الدولارات سنويا.

وبخصوص الإيطاليين الخمسة الذين اختطفوا ظهر الأحد في مأرب, فقد أكد الأمين العام للمجلس المحلي بمنطقة صرواح درهم الضمأ إفراج الخاطفين عن ثلاث إيطاليات بعد جهود وساطة بذلها مع العناصر القبلية التي قامت بعملية الاختطاف للضغط على السلطات من أجل الإفراج عن 8 معتقلين من أبناء القبيلة لدى السلطات على خلفية قضية جنائية.

وذكر المسؤول المحلي للجزيرة نت أن الإيطاليات الثلاث رفضن مغادرة صرواح إذا لم يتم الإفراج عن الإيطاليين الآخرين. وأوضح أن اثنتين منهن قررن العودة إلى زوجيهما وتضامنت الثالثة معهما، ورفضن المغادرة إلى صنعاء.

وقال درهم الضمأ إنه تدخل شخصيا لدى الخاطفين من أجل الإفراج عن الإيطاليات الثلاث، مؤكدا لهم أن العادات والتقاليد القبلية لا تسمح باختطاف النساء، وهو ما جعل الخاطفين يبادرون بإطلاق سراحهن، والإبقاء على الرجلين الآخرين.

على صعيد متصل عقدت قيادتا وزارتي الداخلية والثقافة والسياحة اجتماعا لهما الأحد برئاسة الوزيرين اللواء رشاد العليمي وخالد الرويشان، تطرقتا فيه لأهمية تعزيز الجهود الأمنية لضبط كل من يحاول خطف أي من السياح الأجانب في البلاد.
____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة