ناسا تبحث عن المياه في المريخ برجلين آليين   
الأحد 1424/4/9 هـ - الموافق 8/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة لمستكشف المريخ الجوال بثتها ناسا أمس الأول (الفرنسية)

تطلق وكالة الفضاء الأميركية ناسا اليوم الأحد أول رجلين آليين ضمن أسطول من مركبات الفضاء العلمية المتجهة إلى كوكب المريخ بحثا عن المياه. ويأتي ذلك في إطار الجهود الدولية لتحديد ما إذا كانت توجد حياة على سطح هذا الكوكب.

والرجلان الآليان المتجولان اللذان تبلغ تكلفتهما 800 مليون دولار هما أعقد إنسانين آليين يتم إطلاقهما إلى كوكب آخر على الإطلاق. وسيهبطان على جانبين متقابلين من الكوكب وستكون لديهما بعض القيود تتعلق بالأماكن التي يمكنهما السفر إليها وما يمكنهما دراسته.

ومن المقرر إطلاق "مستكشف المريخ الجوال" الأول الذي يماثل حجمه حجم آلة قص العشب والمثبت في قمة صاروخ من طراز (دلتا 2) في الساعة السادسة والدقيقة الخامسة بتوقيت غرينتش مساء اليوم الأحد.

وسيطلق توأمه الثاني يوم 25 يونيو/حزيران الجاري. وسينضم الرجلان الآليان إلى أقمار اصطناعية يابانية وأوروبية في طريقها إلى الكوكب الأحمر، وقمرين اصطناعيين تابعين للوكالة يدوران بالفعل في مدار حول المريخ.

وتستفيد هذه المركبات من ميزة القرب النادرة بين الأرض والمريخ التي قلصت زمن السفر العادي الذي عادة ما يتراوح بين تسعة وعشرة أشهر، إلى سبعة أشهر فقط للمهمات العلمية التي أطلقت هذا العام.

ويشكل البحث عن الماء الهدف الوحيد لهذه المهمة، وخلصت البعثات العلمية السابقة إلى أن الماء كان فيما مضى يغطي كوكب المريخ، بيد أن الرجلين الآليين صمما لتحديد ما إذا كانت المياه قد وجدت لفترة زمنية كافية للمساعدة على وجود حياة أم لا.

وقد يشكل الطقس مشكلة لعملية الإطلاق اليوم إذ يتوقع أن تجتاح عواصف رعدية منطقة كيب كنافيرال عند وقت الإطلاق مما قد يفرض تأجيل عملية الإطلاق لمدة 24 ساعة على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة