اتهامات للشعبي بتشكيل مليشيات بعدن   
السبت 11/6/1432 هـ - الموافق 14/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:56 (مكة المكرمة)، 7:56 (غرينتش)

مسلح بزي مدني في أحد الشوارع بعدن (الجزيرة نت-أرشيف)

سمير حسن-عدن

اتهم ناشطون وسياسيون بمدينة عدن جنوبي اليمن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم بدعم وتشكيل مليشيات مسلحة بهدف خلق حالة من الانفلات والفوضي على غرار ما يحدث في بعض المناطق الجنوبية كأبين ولحج"، وهو اتهام نفاه الحزب الحاكم ووصفه بـ"الافتراء".

وقال الناطق الإعلامي لاتحاد القوى الثورية بعدن علي قاسم إن "حزب المؤتمر الشعبي الحاكم يسعى حالياً لاستدعاء الورقة الأمنية في الجنوب كالقاعدة والانفصال لصرف أنظار العالم عما يرتكبه من مجازر بحق الثوار في تعز والحديدة وصنعاء والبيضاء".

علي قاسم: الحزب الحاكم يسعى لاستدعاء الورقة الأمنية للتغطية على جرائمه (الجزيرة نت)
وذكر في حديث للجزيرة نت أن "معلومات وصفها بالمؤكدة كشفت عن قيام الحزب الحاكم بتجنيد مليشيات مسلحة للقيام بأعمال عنف في إطار محاولات إيجاد الذرائع لضرب كافة ساحات التغيير في المدينة بحجج مختلفة لقمع المد الثوري".

ويجيء حديث قاسم بعد يومين من قيام مسلحين باعتراض حافلة تابعة للقاعدة البحرية في ضاحية المعلا وإضرام النيران فيها بعد إخلاء سبيل من كانوا بداخلها".

أعمال عنف
وفي ضاحية الشيخ عثمان بعدن قال شاهدا عيان للجزيرة نت إن مسلحين بزي مدني كانوا يجوبون الشوارع مساء الخميس، وإن سيارة تقل مسلحين أطلقت عيارات نارية بشكل مكثف صوب إحدى الصيدليات وأصابت الواجهة الأمامية للصيدلية الواقعة بالقرب من نادي الوحدة الرياضي بينما لاذ المسلحون بالفرار.

ويشهد عدد من بلدات عدن أعمال عنف راح ضحيتها عدد من المواطنين حيث قتل الأسبوع الماضي مواطن في منطقة العريش أثناء اشتباك مسلح نشب بين مسلحين وقوات الجيش فيما أصيب مواطن آخر الأربعاء الماضي في اشتباكات مشابهة في حي عمر المختار بالشيخ عثمان".

وبحسب ناشطين بعدن فإن مسلحين مجهولين بزي مدني أصبحوا يشاهدون بين الحين والآخر وهم يجوبون ليلاً أحياءً في ضواحي الشيخ عثمان والمنصورة والمعلا ويطلقون العيارات النارية في الهواء في محاولة وصفها الناشطون بأنها تهدف إلى إثارة الرعب في صفوف المواطنين لوأد الحركة الاحتجاجية المطالبة بإسقاط النظام".

إنصاف مايو قال إن الشعبي لديه القدرة على ضبط هذه المجموعات ولم يفعل (الجزيرة نت)
سيناريو السلطة
ووصف رئيس حزب الإصلاح المعارض في عدن النائب البرلماني إنصاف علي مايو ما يحدث بأنه "جزء من سيناريو السلطة لتسليح مليشيات تابعة للحزب الحاكم في جميع محافظات اليمن لجر البلد إلى حرب أهلية".

وقال للجزيرة نت إن "هذا السيناريو أعلنت عنه السلطة رسمياً من خلال تصريحات رئيس الدائرة الإعلامية للمؤتمر الشعبي العام -طارق الشامي- الخميس لقناة الجزيرة عندما اعترف بحشد 150 ألف مسلح في العاصمة صنعاء لقمع الاحتجاجات السلمية". مضيفا أن "ما تقوم به  السلطة في صنعاء يتم استنساخه على باقي المحافظات".

وقال مايو إن "المؤتمر الشعبي العام يملك السلطة والقدرة على ضبط هذه العناصر المسلحة بعدن وتحديد الجهة التي تقوم بتوزيع الأسلحة عليها ودعمها إن لم يكن هو من يقوم بذلك".

وكانت مصادر إعلامية تابعة للمعارضة اليمنية اتهمت حزب المؤتمر الشعبي العام بعدن بتوزيع سبعمائة قطعة سلاح ومبالغ مالية على مليشيات تابعة للسلطة لتنفيذ أعمال فوضى وتخريب.

عبد الكريم شائف قال إن الحديث عن تشكيل مليشيات لا أساس له من الصحة (الجزيرة نت)
اتهامات كاذبة
وفي المقابل وصف رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام بعدن عبد الكريم شائف الحديث عن تشكيل مجموعات مسلحة بأنه "محض افتراء وأكاذيب مفضوحة لا تشكل أي إزعاج لقيادة المؤتمر لأنها لا تمت للحقيقة بصلة".

وقال للجزيرة نت "إن المسلحين هم عناصر مجهولة هدفها إثارة الفوضى ستقوم الجهات الأمنية بالكشف عنها وعن الجهات التي تقف وراءها".

وذكر أن "السلطة المحلية بعدن سبق وأن نصحت الجهات الأمنية بعدم الانجرار إلى مربع العنف في التعامل مع تلك المجموعات المسلحة لحساسية الوضع الراهن", مشيرا إلى أن "قوات الأمن لا تزال تتعامل مع تلك العناصر بحالة من ضبط النفس وستقوم بواجبها في حال أمعنت تلك العناصر في التمادي بالإخلال بالأمن والسكينة العامة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة