متمردو دارفور بالسودان يدعون مقتل مئات الجنود   
الجمعة 1424/6/4 هـ - الموافق 1/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن متحدث باسم حركة تحرير السودان أن أكثر من خمسمائة عنصر من أفراد القوات الحكومية السودانية لقوا مصرعهم كما سقط عدد كبير من الجرحى في اشتباكات مع مقاتلي الحركة في دارفور.

وأشار المتحدث باسم الحركة إبراهيم عمر إلى أن قوات الحركة نجحت في فرض سيطرتها على مدينة كتم الإستراتيجية التي تعتبر ثاني أكبر مدن ولاية شمال دارفور.

وأوضح أن المواجهة بدأت قبل ظهر اليوم بمشاركة حوالي 600 من جنود الحركة. واعتبر هذه المعركة خطوة في اتجاه السيطرة على مدينة الفاشر عاصمة الولاية. ولم يتسن الحصول على أي رد رسمي على هذه التصريحات.

وتدعي جبهة تحرير السودان المتمردة أن منطقة دارفور مهملة ولا تحظى بدرجة كافية من التمثيل في الهيئات الحكومية, وقد تبنت أخيرا عددا من الهجمات في هذه المنطقة.

من جانبها تنفي الخرطوم هذه الادعاءات وتعتبر أعضاء الحركة من الخارجين على القانون. وتنفي الحكومة الطابع السياسي لحركة التمرد في دارفور، وتؤكد أن الاضطرابات التي تجتاح هذه المنطقة تسببها عصابات من المجرمين المسلحين.

يشار إلى أن جبهة تحرير السودان تأسست بدارفور في أغسطس/ آب 2001 تحت اسم حركة تحرير دارفور قبل أن تغير اسمها إلى اسمها الحالي.

وتعتبر منطقة دارفور النائية والقاحلة على الحدود التشادية والتي تشمل ثلاث ولايات سودانية (شمال دارفور وجنوب دارفور وغرب دارفور) مسرحا لمواجهات وهجمات تشنها العصابات المسلحة منذ عدة سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة