حكام أقاليم في مدغشقر يهددون بإعلان دولة مستقلة   
السبت 1423/2/14 هـ - الموافق 27/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مارك رافالومانانا
قال حكام أقاليم في مدغشقر موالون للرئيس ديدييه راتسيراكا إنهم سيعلنون دولة مستقلة إذا كشفت عملية إعادة التصويت فوز زعيم المعارضة مارك رافالومانانا في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتعيش مدغشقر الجزيرة الواقعة جنوب شرق قارة أفريقيا في أزمة سياسية منذ تلك الانتخابات التي أعلن على أثرها حاكم العاصمة أنتاناناريفو وزعيم المعارضة نفسه الفائز فيها من جانب واحد.

ونفى راتسيراكا فوز خصمه في هذه الانتخابات، كما نفى فوزه شخصيا فيها باعتبار أن أيا منهما لم يحقق النسبة المطلوبة للوصول إلى كرسي الرئاسة.

واتفق الرجلان لدى لقائهما في العاصمة السنغالية دكار في وقت سابق من هذا الشهر على إجراء إعادة لعملية فرز الأصوات لتحديد من هو الفائز أو إجراء استفتاء شعبي في حال عدم حصول أي منهما على أغلبية الأصوات.

وبدأت بالفعل المحكمة الدستورية العليا عملية إعادة فرز أصوات الناخبين في جميع أنحاء البلاد، وأوضحت أنها قد تفرغ من هذه العملية يوم الاثنين المقبل.

وأشار خمسة حكام أقاليم يوالون راتسيراكا إلى أن المحكمة التي تجري عملية فرز الأصوات تقع في القسم التابع لرافالومانانا من العاصمة المقسمة، وتعهدوا بإعلان دولة مستقلة من هذه الولايات الخمس إذا أعلنت المحكمة فوز زعيم المعارضة.

وكان رافالومانانا قد أعلن نفسه رئيسا يوم 22 فبراير/شباط الماضي وعين أفراد حكومته، كما يحظى بتأييد جزء من الجيش.

وليس من الواضح الشعبية التي يتمتع بها خارج العاصمة، كما أن حكام الأقاليم الخمسة الذين عينهم لم يتمكنوا من تحمل أعباء مناصبهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة