برلمان إيرلندا الشمالية يدعو الجيش الجمهوري لنزع أسلحته   
الثلاثاء 1422/7/1 هـ - الموافق 18/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيرتي أهيرن
دعا الزعماء السياسيون في إيرلندا الشمالية الجيش الجمهوري الإيرلندي إلى نزع أسلحته تمهيدا لإنهاء العنف في الإقليم بعد الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة الثلاثاء الماضي، في حين أعرب رئيس وزراء الإقليم بيرتي أهيرن عن تعاطف الإيرلنديين مع الشعب الأميركي بعد تلك الهجمات.

وجاءت هذه الدعوة أثناء الاجتماع الطارئ الذي عقده البرلمان الإيرلندي اليوم للتعبير عن التعاطف مع ضحايا تلك الهجمات. وتم استدعاء أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب من عطلتهم الصيفية من أجل حضور هذه الجلسة. وتعهد أهيرن بمحاربة الإرهاب الذي قال إنه ألحق الأذى بإيرلندا.

وتشبه هذه الجلسة تلك التي عقدها المجلس عام 1998 بعد انفجار سيارة مفخخة قام به الجيش الجمهوري الحقيقي والذي تسببت في مقتل 29 شخصا وجرح أكثر من 200 آخرين.

ودعا زعماء الأحزاب السياسية الجيش الجمهوري الإيرلندي وبقية المليشيات إلى نزع أسلحتها. وقالت نائبة رئيس الوزراء وزعيمة حزب الديمقراطيين التقدميين ماري هارني "لقد حان الوقت لكي تتخلص إيرلندا من ماضيها الإرهابي".

وأضافت هارني أن العديد من المنظمات التي تنخرط في العمل السياسي هنا لا تزال تحتفظ بخيار الإرهاب قائما.

ودعا رئيس حزب فاين جيل مايكل نونان الحزب الجمهوري الإيرلندي إلى نزع سلاحه كما دعا الجناح السياسي فيه شين فين إلى تأييد الإصلاحات الجذرية في جهاز الشرطة بالإقليم. وتعد هاتان المسألتان عائقا أمام التوصل إلى السلام في إيرلندا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة