حرية التعبير ليست حرية للكذب   
الجمعة 1427/1/5 هـ - الموافق 3/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)

اهتمت الصحف الأميركية الصادرة اليوم الجمعة بموضوع استياء المسلمين من الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم, فنقلت إحداها عن أحد زعماء المسلمين تحذيره من أن حرية التعبير يجب ألا تصل حد حرية الافتراء, كما قالت إحداها إن النساء جزء من سر قوة حماس, ولم تغفل الوضع في العراق.

"
رد فعل المسلمين أصابني بالصدمة لأنه يظهر مدى تحكم الإسلام الأصولي في حياتهم, والهدف هو حجب رسوم الكاريكاتير كما تحجب النساء
"
شاباتي/لوس أنجلوس تايمز
ازدياد حدة التوتر
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الغضب انتشر بين المسلمين عبر العالم على أثر تزايد المؤسسات الإعلامية التي تعمد إلى إعادة نشر صور كاريكاتيرية مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم كانت صحيفة دانماركية قد نشرتها قبل أشهر.

وذكرت الصحيفة أن الصراع تفاقم على أكثر من صعيد, حيث شمل تهديد مواطني الدول التي نشرت فيها تلك الرسوم, ومقاطعة بضائعها وحرق أعلامها في مظاهرات شملت أنحاء عدة من العالم الإسلامي.

لكن الصحيفة نقلت عن رؤساء تحرير بعض الصحف وزعماء سياسيين ومنادين بحرية الصحافة، تحذيرهم من أن هذه الأحداث تهدد الحقوق الديمقراطية للأشخاص.

ونقلت في هذا الإطار عن الرسام الكاريكاتوري السويسري باتريك شاباتي، قوله إن رد فعل المسلمين أصابه بالصدمة لأنه يظهر مدى تحكم الإسلام الأصولي في حياتهم, مضيفا أن الهدف هو حجب رسوم الكاريكاتير كما تحجب النساء.

لكنها نقلت عن زعماء مسلمين اتهامهم للإعلام الغربي بأنه يعمل على إهانة الإسلام, حيث قال دليل أبوبكر إمام مسجد باريس المركزي إن حرية التعبير لا يمكن أن تعني حرية الكذب.

وأشار إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبعث بدين إرهابي بل على العكس من ذلك جاء بدين الرحمة والسلام.

وبدورها اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز أن حدة التوتر لم تخفّ فيما يتعلق بهذه القضية, مشيرة إلى أنها آخر مظاهر الصراع الثقافي المحتدم بين أوروبا والمسلمين الذين يمثلون 10% من سكان بعض الدول في تلك القارة.

وأشارت الصحيفة إلى أن كل الدلائل تظهر أن الأوروبيين ماضون في التصعيد, رغم تحذير بعض علماء المسلمين من أن هذه القضية قد تكون ذريعة للمتشددين لدعم أعمال إرهابية أو تنفيذها.

"
ست من مرشحات حماس فزن في الانتخابات الأخيرة, مما يتيح لنساء هذه الحركة دورا جديدا غير مألوف في السياسة الفلسطينية
"

نيويورك تايمز

حماس والنساء
تحت عنوان "النساء سر نجاح حماس, يفزن بأصوات في الانتخابات ويضطلعن بدور جديد"، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن حماس التي عرفت برجالها, الذين بثوا الرعب في قلوب الكثيرين بعملياتهم الانتحارية, كشفت في الانتخابات الأخيرة عن سلاح سري لها تمثل في نسائها.

ونسبت الصحيفة لبعض الخبراء قولهم إن حماس استخدمت نساءها في حملتها من باب إلى باب وفي محطات الانتخاب لدعاية اللحظات الأخيرة, فيما اعتبر أمرا جديدا في مجتمع غزة المحافظ.

وأشارت إلى أن ستا من مرشحات حماس فزن في الانتخابات الأخيرة, مما يتيح لنساء هذه الحركة دورا جديدا غير مألوف في السياسة الفلسطينية.

ونقلت عن جميلة الشنطي إحدى الفائزات من مرشحات حماس قولها إننا سندير المصانع والمزارع، وسنظهر للعالم أن تعامل الإسلام مع النساء لايزال غير معروف بشكل جيد.

كما نقلت عن مريم فرحات -المعروفة بأم الشهداء لتضحيتها بثلاثة من أبنائها والتي فازت في الانتخابات الأخيرة- قولها إن التضحية لا تقتصر على التضحية بالأولاد بل تشمل كذلك التضحية بالمال والتعليم، كل حسب قدرته.

حرب طويلة
نقلت صحيفة واشنطن بوست عن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد قوله إن الولايات المتحدة تخوض صراعا كونيا مماثلا للحرب الباردة, صراعا قد يدوم عقودا عدة يحاول الحلفاء من خلاله اجتثاث الإرهابيين عبر العالم ومقارعة المتشددين الذين يهدفون إلى حكم العالم.

وذكرت الصحيفة أن رمسفيلد شبه أسامة بن لادن بأدولف هتلر وفلادمير لينين, حاثا الأميركيين على عدم قبول الانهزام في حرب العزيمة الحالية التي قد تدوم سنوات عدة.

وحذر رمسفيلد من أن هناك ميولا لإساءة تقدير الخطر الذي يمثله الإرهاب للأمن العالمي وللحرية عبر العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة