الجيش اللبناني يحقق بمقتل شعبان   
الأربعاء 20/5/1433 هـ - الموافق 11/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)
أقارب المصور علي شعبان لدى تشييع جنازته في لبنان (الفرنسية)

أعلنت قيادة الجيش اللبناني الأربعاء أنها بدأت تحقيقات ميدانية في حادث إطلاق النار من الجهة السورية، الذي تعرض له فريق عمل قناة "الجديد" بمنطقة وادي خالد شمال لبنان، وأدى إلى مقتل المصور علي شعبان.

وذكرت قيادة الجيش في بيان لها أنها باشرت تحقيقات ميدانية بحادث تعرض فريق العمل التابع لمحطة الجديد يوم الاثنين لإطلاق نار من الأراضي السورية عند معبر شهيرا على الحدود الشمالية، مما أدى إلى مقتل شعبان.

وأوضح البيان أن التحقيقات شملت "الاتصال بالجانب السوري عبر اللجنة العسكرية المشتركة للوقوف على ظروف الحادث وأسبابه بدقة لتحديد المسؤوليات ومنع تكرار حوادث كهذه، من شأنها أن تودي بحياة المواطنين الأبرياء وتزيد من منسوب التوتر على جانبي الحدود".

وكان رئيس الجمهورية ميشال سليمان قد دعا إلى إجراء التحقيقات اللازمة بالحادث لتحديد المسؤوليات، واتصل بوزير العدل شكيب قرطباوي والأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري نصري خوري والسفير اللبناني لدى سوريا ميشال خوري، وطالب بـ"جلاء ملابسات الحادث ومتابعة التحقيقات كي تأخذ الإجراءات القضائية مجراها وفق القوانين المرعية".
 
كما استنكر رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الحادث وطالب بالتحقيق ومحاسبة الفاعلين، مشيرا إلى أن حكومته ستبلغ الجانب السوري  إدانتها "لهذا العمل المرفوض".
 
وفي وقت سابق قالت قناة الجديد إن الجيش السوري هو الذي أطلق النار على أفراد طاقمها بمنطقة وادي خالد مما أدى إلى مقتل شعبان بينما نجا المراسل حسين خريس والمصور عبد خيّاط، إثر تعرّض سيارتهم لوابل من الرصاص من داخل الأراضي السورية عندما كانوا يقومون بواجبهم المهني بالجانب اللبناني من الحدود بمنطقة وادي خالد شمال لبنان.

وعلى الجانب السوري، أفاد مصدر إعلامي أنه أثناء وجود فريق قناة الجديد الاثنين بوادي خالد على الحدود السورية اللبنانية تعرضت نقطة لحرس الحدود السورية لإطلاق نار كثيف من قبل مجموعات مسلحة مما أدى إلى مقتل شعبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة