نيويورك تايمز: ارتفاع أسعار الوقود يفاقم عذابات أفريقيا   
السبت 10/7/1429 هـ - الموافق 12/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم السبت أن أفريقيا التي لم تفق  من عذابات ارتفاع أسعار الغذاء عالميا في الأشهر الأخيرة والمظاهرات وأحداث الشغب في شوارع زامبيا والنيجر والسنغال، حتى اكتوت بلهيب أسعار الوقود التي اشتعلت هي الأخرى.

ففي نيجيرها -الأكثر ازدحاما بالسكان في أفريقيا- خرج أمس سائقو شاحنات الوقود في مظاهرة احتجاجا على ارتفاع أسعار الديزل وظروف الطرق البائسة، في خطوة ربما تعمل على تقويض الاقتصاد.

وتشير الصحيفة إلى أن أسعار الوقود في أفريقيا لا تحظى عادة بالاهتمام الكبير مقارنة بأسعار الغذاء لأن معظم الناس لا يملكون سيارات، ولم يكن سعر الوقود ليعنيهم لولا ارتباطه بأجور الحافلات وسيارات الأجرة.

وقالت إن أسعار الوقود ارتفعت سريعا بشكل يهدد بتقويض اقتصاد القارة الناشئ الذي ارتقى بسبب ارتفاع سعر الموارد الطبيعية التي تصدرها معظم تلك البلاد.

وفي السنغال حيث يعتمد توليد الطاقة الكهربائية على الديزل، فإن الشركة المسؤولة تكافح بصعوبة شديدة من أجل تزويد البلاد بالكهرباء.

وأشارت الصحيفة إلى أن البلاد الأفريقية التي تحدد سعر الوقود بعدما واجهت نفقات كبيرة على الواردات، اضطرت إلى رفع أسعاره.

وفي نيجيريا حيث تسبب الفساد وسوء الحكم في تبديد نحو 400 مليار دولار جاءت من أرباح النفط على مدى أربعين عاما، كان البنزين الرخيص يعد من مكتسبات المواطن، ولكن معامل التكرير المتداعية لا يمكن أن تنتج ما يكفي من البنزين لتزويد البلاد، الأمر الذي اضطر الحكومة إلى استيراد ما قيمته أربعة مليارات دولار من مشتقات البترول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة