أستراليا تمنع أبقارها لمصر لسوء معاملتها   
السبت 23/6/1434 هـ - الموافق 4/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)
المجموعة الحقوقية بيتا دعت العام الماضي لوقف تصدير الماشية لمصر (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مصدرو الماشية الأستراليون أنهم أوقفوا شحنات ماشية حية لمصر السبت بعد أن أظهرت لقطات صورها نشطاء حقوق الحيوان بمسلخ ما قالوا إنها سوء معاملة "مروعة" للأبقار.

وقال مجلس مصدري الثروة الحيوانية الأسترالية، وهو الهيئة التمثيلية لهذه الصناعة، إنه أوقف شحنات عاجلة لمصر بعد أن أظهرت لقطات مصورة لأبقار أسترالية وهي تتعرض لممارسات "مفرغة، وقاسية وخرقاء".

من جانبها قالت رئيسة المجلس أليسون بانفولد إن تلك "الممارسات مروعة" وإن القسوة التي تجاوزت الحدود جعلتها وزملاءها يشعرون بالاشمئزاز والذهول.

وأضافت "لا أحد في صناعتنا، ولا أي أسترالي، يقبل مثل هذه المعاملة مع الحيوانات، وأعتقد أن السلطات المصرية لن تتسامح مع هذا".

من جانبها قالت وزارة الزراعة في أستراليا إنها تلقت أيضا نسخة من اللقطات، التي لم يتم الإعلان عنها حتى الآن، وطلبت أن تقوم السلطات المصرية بالتحقيق في الحادث.

ومن جانبه قال فيليب غليد نائب أمين قسم الزراعة إنه لأمر "صادم جدا" رؤية هذا الأمر يتكرر.

تجارة تصدير الماشية بأستراليا تمثل حوالي مليار دولار سنويا (الأوروبية)

وأضاف في تصريح لإذاعة (أي بي سي) "شعرت بالرعب، وأنا لا أعتقد أن أحدا يمكن أن يتغاضى عن سوء معاملة الحيوانات، ناهيك عن القسوة التي يبدو أنها وقعت في هذه اللقطات".

وبدورها رحبت رئيسة الوزراء جوليا غيلارد بقرار وقف تصدير شحنات الماشية لمصر.

وقالت للصحفيين "من الواضح أن أي قسوة على الحيوان أمر مثير للاشمئزاز لنا جميعا. كما أنها مثيرة للاشمئزاز في هذه الصناعة.. الناس الذين يربون هذه الحيوانات لا يريدون رؤيتها تعامل بطريقة قاسية".

وأوضح مربو الماشية بأستراليا أن شريط الفيديو الأخير أظهر المعاملة "الوحشية" التي تمارس في اثنين فقط من المسالخ المعتمدة في مصر.

وكانت "مجموعة النشطاء من أجل المعاملة الأخلاقية للحيوانات" (بيتا) قد دعت أستراليا لحظر الصادرات إلى مصر أواخر العام الماضي، عندما صرحت لجنة مكلفة من طرف الحكومة بأن أبقارا أسترالية تم قطع آذانها.

وتهدف هذه الممارسة إلى تخليص الماشية الأسترالية من هرمون مزروع وضع في آذانها، على الرغم من تأكيدات إدارة الولايات المتحدة للأغذية والدواء أن تناول لحوم هذه الماشية آمن.

وتمثل تجارة تصدير الماشية في أستراليا حوالي مليار دولار سنويا، وتوظف الآلاف من الناس.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يقع فيها تعليق تصدير شحنات الماشية لمصر، فقد سبق أن علقت أستراليا جميع شحنات الماشية الحية لمصر بين عامي 2006 و2010 بعد عرض لقطات قالت السلطات الأسترالية إنها قاسية بحق الحيوانات، وسمح بعدها باستئناف عمليات التصدير بشروط جديدة صارمة.

كما أدت قضية مشابهة إلى تعليق شحنات إلى السوق الرئيسية في أندونيسيا لمدة شهر عام 2011، وإطلاق نظام تراخيص جديدة صارمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة