واشنطن تحذر كوريا الشمالية من تصدير السلاح النووي   
الخميس 1427/9/27 هـ - الموافق 19/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:42 (مكة المكرمة)، 4:42 (غرينتش)
كوريا الشمالية تهدد بضرب أي بلد يمس سيادتها (رويترز-أرشيف)
 
حذر الرئيس الأميركي جورج بوش بيونغ يانغ من أنها ستحاسب إذا باعت أسلحة نووية إلى أطراف أخرى بعد إجرائها لتجربتها النووية الأولى في وقت سابق هذا الشهر.
 
وقال بوش في مقابلة مع محطة تلفزيون إيه بي سي نيوز "إذا تلقينا معلومات استخباراتية بأنهم على وشك نقل أسلحة نووية فإننا سنوقف النقل وسنتعامل مع السفن أو الطائرات التي تنقل المواد إلى طرف آخر".
 
وردا على سؤال حول كيف سيتصرف إذا حاولت كوريا الشمالية في حالة ما بيع أسلحة نووية إلى إيران أو تنظيم القاعدة، قال إن بلاده ستستخدم الوسائل اللازمة لمحاسبتها إذا أقدمت على ذلك.
 
في السياق حذر وزير الدفاع دونالد رمسفيلد من أن دولا أخرى ستحاول الحصول على السلاح النووي في حال تمكنت كوريا الشمالية وإيران من ذلك.
 
وقال في كلمة أمام عسكريين في قاعدة ماكسويل الجوية بألباما جنوبي البلاد إن من المحتمل أن تقرر دول أخرى أنها بحاجة للحصول على الأسلحة النووية. معتبرا أن النتيجة ستكون حتما عكس ما ترغب به الأسرة الدولية.

تجربة ثانية
من جانبها حذرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس -التي تزور اليابان ضمن جولة آسيوية- بيونغ يانغ من مغبة تجربة نووية ثانية مهددة إياها بإجراءات عقابية جديدة إن هي أقدمت على ذلك.
 
وكانت رايس أوضحت في مؤتمر صحفي مشترك بطوكيو مع نظيرها الياباني تارو آسو إن البلدين تعهدا بالعمل معا وبالتعاون مع الدول الأخرى للتنفيذ الفعال لكل إجراءات القرار 1718.
 
رايس توعدت بيونغ يانغ بعقوبات جديدة في حال قيامها بتجربة ثانية (رويترز)
وسوف تجري رايس محادثات مع رئيس الوزراء الياباني الجديد شينزو إبيه على أن تغادر بعدها طوكيو متوجهة إلى سول.

ومن المتوقع أن تعرض اليابان تقديم دعم بحري للقوات الأميركية التي ستقوم بعمليات تفتيش للسفن القادمة من وإلى كوريا الشمالية. وتعتزم طوكيو أيضا تشديد العقوبات على بيونغ يانغ بحظر صادرات السيارات والكحول والسجائر باعتبارها سلع رفاهية ينطبق عليها القرار الأممي.

خمس دول
يأتي ذلك في حين تشهد العاصمة الصينية بكين نشاطا دبلوماسيا مكثفا حول ملف كوريا الشمالية، وفي هذا الإطار ذكرت صحيفة سانكي اليابانية أن وزراء خارجية الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وروسيا والصين سيجتمعون في بكين غدا الجمعة.

في موازاة ذلك توجه عضو مجلس الدولة الصيني تانغ جياهوان إلى كوريا الشمالية، في خطوة تعتبر الأولى من نوعها في إطار التحركات الدولية الرامية لاحتواء الأزمة التي يثيرها البرنامج الكوري الشمالي.

وقالت صحيفة سانكي إن جياهوان سيحاول إقناع كوريا الشمالية بالمشاركة في محادثات بكين.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كايسي إن مهمة المسؤول الصيني تندرج في إطار جهود الصين الهادفة إلى إقناع كوريا الشمالية بالرضوخ للقرار 1718 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.

  
 


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة