مرتزقة لقتال المعارضة الصومالية   
السبت 20/10/1430 هـ - الموافق 10/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
مقاتلون من حركة الشباب في مقديشو (الفرنسية)

كشف زعماء محليون في شرق كينيا عن تجنيد حكومة الصومال الانتقالية بقيادة الرئيس شريف شيخ أحمد العديد من الشباب الكينيين من ذوي الأصول الصومالية وجنودا سابقين لمساعدتها في قتال قوات المعارضة المكونة من حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن رئيس بلدية غاريسا محمد جابو أن تجنيد الكينيين من أصول صومالية يجرى في منزل بقرية بولا أفتين الواقعة على مشارف مدينته، مشيرا إلى تجنيد أكثر من 170 شخصا.
 
وأوضح جابو أن التجنيد ليس سرا، حيث يجول المشاركون فيه دون قلق للإعلان عن التدريب. وحذر المسؤول الكيني المحلي من أنه "يجب ألا يستخدم مجتمعنا لقتل أهله أو يخاطر أحد بحياة شعبنا".
 
ومن جانبه قال الناشط الحقوقي في غاريسا محمد خلف إن أكثر من 300 كيني جندوا للقتال مع حكومة شريف شيخ أحمد لكنه أشار إلى أن نصف هذا العدد فقط ذهب بالفعل إلى القتال فيما يخضع الباقون -على ما يبدو- لضغوط من عائلاتهم وأصدقائهم كي لا يعبروا الحدود ويحملوا السلاح.
 
ويقول السكان المحليون إن عثور الحكومة الصومالية على مزيد من المسلحين الراغبين في المشاركة في القتال لن يكون أمرا صعبا في الإقليم المجاور الذي تقطنه أغلبية من أصول صومالية ويعاني التهميش والجفاف للسنة الخامسة على التوالي مما سبب الجوع لكثيرين.
 

"
اقرأ أيضا:

الصومال.. صراع على حطام دولة

الصومال.. رحلة التاريخ وحقائق الجغرافية البشرية
"

وإزاء هذه الأنباء استبعد قائد الشرطة المحلي في غاريسا بول موكوما التقرير قائلا إنه محض شائعة، مشيرا إلى أن أحدا لم يقدم شكوى رسمية بهذا الخصوص.
 
كما نفى وزير الإعلام الصومالي ظاهر محمد غيلي لرويترز في مقديشو أن تكون حكومته طلبت من كينيا تجنيد مقاتلين من الإقليم الشمالي الشرقي في كينيا حيث يجري التجنيد، موضحا أن المنطقة ليست جزءا من الصومال.
 
ووافق المانحون الغربيون في اجتماع في بروكسل عقد في أبريل/نيسان الماضي على منح حكومة الرئيس شيخ أحمد ما يقرب من 214 مليون دولار للمساعدة في بناء قوة للشرطة مكونة من نحو عشرة آلاف فرد وقوة أمن قوامها خمسة آلاف شرطي.
 
وأكد مسؤولون بالأمم المتحدة أن أقل من ثلث المساعدات التي جرى التعهد بها للمساعدة على إنهاء 18 عاما من الحرب الأهلية، قد تم دفعه بالفعل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة